Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

شرطة الأخلاق مجدداً.. الحرس الثوري يطالب بإخفاء ميزانيتها


مازالت شرطة الأخلاق الإيرانية محل جدل وتوترات بعدما تسببت في إشعال احتجاجات في البلاد منذ سبتمبر الماضي، عقب مقتل الشابة مهسا أميني على يد عناصرها لدى توقيفها بسبب عدم ارتدائها الحجاب بشكل “لائق”.

فقد أظهرت وثائق حصلت عليها شبكة “إيران إنترناشيونال” أن الحرس الثوري الإيراني طلب من حكومة إبراهيم رئيسي “عدم الإعلان” عن ميزانية عدد من المؤسسات مثل شرطة الأخلاق”، لـ”منع التوترات المحتملة”.

والوثيقة المذكورة عبارة عن تقرير سري يأتي ضمن سلسلة تقارير صادرة عن منظمة استخبارات الحرس الثوري حول الوضع الاقتصادي في البلاد، ويعود إلى ديسمبر/كانون الثاني 2022، وبعث به محمد كاظمي، مساعد القائد العام للحرس الثوري، ورئيس منظمة استخبارات الحرس، إلى النائب الأول للرئيس الإيراني، محمد مخبر.

“نفقات أخرى”

إلى ذلك، طرحت أجهزة استخبارات الحرس الثوري في هذا التقرير الذي جاء تحت عنوان “ملاحظات ميزانية عام 1402 (العام الإيراني الذي يبدأ في 21 مارس/آذار)”، مطالب إلى الحكومة الإيرانية لمواجهة ما سمي بـ”استعداد العدو وأجندته لشن الحرب النفسية”.

وجاء في هذا الجزء من التقرير: “نظراً لاستعداد العدو الشامل في مجال الحرب النفسية، فمن الضروري الإعلان عن حالات مثل نفقات [أي الميزانية] شرطة الأخلاق، وغيرها من المؤسسات التي تثير الحساسية، تحت عنوان “نفقات أخرى”.

من تظاهرات إيران (فرانس برس)

وطالما أثارت ميزانية مؤسسات مثل شرطة الأخلاق والحوزات العلمية لرجال الدين في إيران غضب الرأي العام. ولهذا السبب، يسعى النظام الإيراني دائماً إلى التزام “التستر” على هذه الميزانيات.

حل شرطة الأخلاق

يأتي هذا بعدما أعلنت وسائل الإعلام عن حل هذه اللجنة وشرطة الأخلاق عقب مقتل مهسا أميني، واندلاع الاحتجاجات الشعبية.

كما طالب العديد من البرلمانيين الإيرانيين، عقب مقتل أميني، بحل شرطة الأخلاق، لكن النظام الإيراني رفض الاستسلام أمام هذه المطالب، بل رفع شكوى قضائية ضد البرلمانيين المنتقدين، وقام بزيادة ميزانية هذه المؤسسة أيضاً.

مهسا أميني وعناصر شرطة الأخلاق الأربعة الذين تسببوا بمقتلها

مهسا أميني وعناصر شرطة الأخلاق الأربعة الذين تسببوا بمقتلها

وسابقا، فرضت الدول الغربية عقوبات على هذه المؤسسات الإيرانية والمسؤولين المتورطين في قمع الاحتجاجات الشعبية.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى