أخبار العالم

صهر الغنوشي يحرّض ضد الجيش.. والنهضة “لا يمثلّنا”


أعلنت حركة النهضة التونسية تبرّأها من موقف القيادي بالحزب وصهر رئيسها راشد الغنوشي رفيق عبدالسلام تجاه المؤسسة العسكرية، وذلك بعد تعرّضها لانتقادات واتهامات بالتحريض على الجيش والإساءة لأجهزة الدولة.

وفي التفاصيل، نشر القيادي بالحركة ووزير الخارجية الأسبق رفيق عبد السلام تدوينة عل صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، انتقد فيها أدوار الجيش التونسي وشكّك في وطنيته، حيث اتهم جنرالاته بعدم الحيادية والتدّخل في السياسة من خلال دعم الرئيس قيس سعيد “لإحكام قبضته على السلطة”، وقال إن “حياده وابتعاده عن السياسة كذبة كبيرة”، كما وصفه بـ”الانقلابي”، في موقف عرّضه وحزب النهضة لموجة انتقادات كبيرة وأثار استياءا واسعا لدى التونسيين، واعتبر بمثابة إعلان حرب من الإخوان على المؤسسة العسكرية.

راشد الغنوشي (أرشيفية من فرانس برس)

وردّا على ذلك، كتبت المدونة عفاف أيوب تدوينة، استنكرت فيها موقف رفيق عبدالسلام وقالت إن فيه تهجّم واضح على الجيش التونسي الذي وصفته بـ”فخر وعزّة البلاد”، بينما اتهم الناشط ماهر عباسي رفيق عبد السلام بمحاولة بثّ الفتنة، وكتب “الجيش ينفذ أوامر رئيس الدولة بدون نقاش طبقا للدستور وهو منضبط للقانون، لا يجب إقحامه في المعركة السياسية بين النهضة والرئيس قيس سعيد، لأنّه حامي البلاد منذ سقوط نظام بن علي ورفض استلام السلطة”.

في الأثناء، استحضر تونسيون تصريحا لراشد الغنوشي عام 2012، قال فيه إنّ “الجيش ليس مضمونا، والشرطة ليست مضمونة”، معتبرين أن موقف صهره من الجيش، يعبّر عن فكر حركة النهضة.

وفي محاولة لإحتواء هذا الغضب، زعمت حركة النهضة في بيان حمل توقيع رئيسها راشد الغنوشي، مساء الأربعاء، إن ” التدوينات تجاه المؤسسة العسكرية التي نسبت لأحد قياديّي الحركة لا تمثّلها”، مضيفة أنّ “مواقف الحزب الرسمية يعبر عنها فقط رئيس الحزب وناطقه الرسمي”.

ودعت الحركة “كل القوى الوطنية ورموز الدولة ومؤسساتها، إلى الحفاظ على حيادية القوات الحاملة للسلاح والنأي بها عن الخلافات والتجاذبات السياسية”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى