Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

صواريخ فرط صوتية تغرق حاملة طائرات أميركية.. كيف ذلك؟!


زعم علماء صينيون أن الأسلحة الصينية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، يمكن أن تدمر أحدث حاملة طائرات تابعة للبحرية الأميركية.

فقد أظهرت عمليات محاكاة يديرها فريق بحثي على منصة برمجية للألعاب الحربية يستخدمها الجيش الصيني، أن القوات الصينية قادرة على إغراق أسطول حاملة الطائرات “يو إس إس جيرالد آر فورد” بطائرة مكونة من 24 صاروخاً فرط صوتي مضاداً للسفن، حسبما ذكرت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست”.

وأوضحت أن نتائج الضربات التي تفوق سرعتها سرعة الصوت قد تم الإعلان عنها لأول مرة، في ورقة نشرت في مايو/أيار الجاري، من قبل مجلة “تكنولوجيا الاختبار والإدارة” الصينية.

واستند السيناريو إلى هجوم على سفن أميركية تقدمت باتجاه جزيرة تطالب بها الصين في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه.

فيما قال الباحثون إن بعض الصواريخ في الهجوم الثلاثي الموجات أطلقت من أماكن بعيدة مثل صحراء جوبي.

هجوم يفوق سرعة الصوت

وخلص باحثون من جامعة شمال الصين إلى أن كل سفينة أميركية تقريباً تحطمت في المحاكاة الافتراضية، بفعل هجوم يفوق سرعة الصوت، وغرقت في النهاية.

بدوره، قال درو طومسون، وهو مسؤول دفاعي أميركي كبير سابق، إن “أي شخص يناقش علناً نتيجة لعبة الحرب أو المحاكاة له هدف سياسي، خاصة إذا كان يؤطر النتيجة على أنها فوز أو خسارة”، بحسب ما نقلت “تلغراف”.

وإلى جانب بناء قدراتها البحرية، تعمل الصين أيضاً على تطوير ترسانتها الصاروخية بوتيرة سريعة، بما في ذلك تكنولوجيا تفوق سرعة الصوت.

رويترز

ووفقاً لتسريب تقرير سري للغاية من قبل إدارة استخبارات هيئة الأركان المشتركة الأميركية في فبراير/شباط الماضي، كان الجيش الصيني قد اختبر بنجاح قبل ثلاثة أيام صاروخاً باليستياً جديداً متوسط المدى تفوق سرعته سرعة الصوت يسمى DF-27.

“قاتل الحاملات”

وكشفت الوثيقة أن صاروخ DF-27 لديه قدرة محتملة على التهرب من الدفاع الصاروخي الباليستي الأميركي، وكان مصمماً لتعزيز قدرة بكين على ضرب أجزاء كبيرة من المحيط الهادئ، بما في ذلك أراضي غوام الأميركية، التي تستضيف قاعدة عسكرية استراتيجية.

كذلك كشفت أيضاً أنه في العام الماضي، نشرت الصين نسخاً من الصاروخ الجديد الذي يمكنه مهاجمة أهداف أرضية وسفن، وأن DF-27 لديه إمكانات أكبر كـ “قاتل حاملات” من سابقاته.

من جهته، شكك بليك هيرزينغر، خبير الهند والمحيط الهادئ وزميل أبحاث الدفاع في مركز دراسات الولايات المتحدة، في استنتاجات المحاكاة.

حاملة الطائرات يو إس إس جيرالد آر فورد  (رويترز)

حاملة الطائرات يو إس إس جيرالد آر فورد (رويترز)

تشكيك أميركي

وقال إن جهاز محاكاة مثل هذا قد يكون مفيداً إلى حد ما، لاختبار الافتراضات أو الأفكار، إلا أنه لا يضمن بأي حال هذه النتائج في التطبيق، في إشارة إلى إغراق سفن أميركية.

وأضاف أنه ليس من السهل إغراق سفينة حربية تبلغ طاقتها 100000 طن.

حاملة طائرات صينية (رويترز)

حاملة طائرات صينية (رويترز)

يشار إلى أنه غالباً ما استخدم المخططون العسكريون سيناريوهات المعارك التي تم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر لوضع الاستراتيجيات، لكن الخبراء يحذرون من أنه لا يمكن الاعتماد عليها بشكل مفرط في صراع الحياة الواقعية، حيث يمكن للتضاريس والطقس والعوامل الأخرى غير المتوقعة أن تعطل الأسلحة.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى