Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

صور تنشر لأول مرة.. أساليب تعذيب لا تحتمل في غوانتانامو


على الرغم من مرور سنوات عديدة على إنشاء سجن غوانتانامو، وسط الانتقادات الأممية والحقوقية التي لفّت هذا المعتقل الواقع في خليج غوانتانامو في أقصى جنوب شرق كوبا، فإن الغموض لا يزال يكتنف العديد من أساليب التعذيب التي مورست خلف زنازينه المغلقة.

لكن محتجزاً هناك، يدعى “أبو زبيدة” قدم لأول مرة عشرات الرسومات التي خطها بيدها عن أساليب التعذيب التي تعرض لها في معسكر الاعتقال الأميركي هذا، ضمن ما عرف ببرنامج وكالة المخابرات المركزية للتعذيب بعد 11 سبتمبر.

من رسوم أبو زبيدة التي تضمنها التقرير

وشكلت تلك الرسومات التي بلغ عدد الـ 40 حى الآن أكثر الروايات شمولاً وتفصيلاً حول الأساليب الوحشية التي تعرض لها على يد المخابرات الأميركية، بين عامي 2002 و2006، بحسب ما أفادت صحيفة “الغارديان” البريطانية.

كما دفعت الأمم المتحدة إلى المطالبة بإطلاق سراحه، مؤكدة أن تلك الأساليب تتعارض مع كافة الشرائع الدولية.

اغتصاب وإغراق

فقد أظهرت الصور التي خطها أبو زبيدة وأرسلها لاحقا إلى أحد محاميه، ويدعى البروفيسور مارك دينبو، أعمال عنف مروعة، وإهانات جنسية وعرقية، وإرهابا نفسيا مطولا تعرض له المعتقلون.

فيما جمع المحامي المذكور جنبًا إلى جنب مع طلابه في مركز السياسات والبحوث في كلية الحقوق بجامعة سيتون هول، صور وشهادات زبيدة في تقرير شامل عن التعذيب في هذا المعتقل سيئ السمعة، وغيره من مراكز الاعتقال السرية التابعة للمخابرات.

وقال دينبو: “أبو زبيدة هو أول ضحية لبرنامج التعذيب الأميركي، بعد أن وافقت عليه وزارة العدل الأميركية استنادا إلى حقائق كانت وكالة المخابرات المركزية تعلم أنها خاطئة”، وفق تعبيره.

من رسوم أبو زبيدة

من رسوم أبو زبيدة

يشار إلى أنه قُبض على أبو زبيدة البالغ من العمر 52 عامًا، في باكستان بمارس 2002، ثم راح ينقل بين عدة مواقع سرية تابعة للمخابرات سواء في بولندا أو ليتوانيا وغيرهما، إلى أن حط رحاله في غوانتانامو عام 2006، حيث ظل محتجزًا منذ ذلك الحين دون محاكمة أو إثبات على تورطه بأي جرم.

تابوت

في حين بينت الصور التي رسمها بدقة متناهية عملاء ملثمين يهددونه جسديًا بالاغتصاب.

كما أظهرت أيضا الأساليب الأخرى العنيفة للتعذيب والإطعام القسري، فضلا عن حجز المعتقل بما يشبه التابوت وإغراقه بالمياه، أو وضع سماعات على أذنيه ورفع الصوت إلى أقصى حد ممكن أن يتحمله عقل بشري.

من رسوم أبو زبيدة التي تضمنها التقرير

من رسوم أبو زبيدة التي تضمنها التقرير

وبينت كيف قيد الرجل الخمسيني بسلاسل حديدية عارياً أمام المحققين معه وبعضهم إناث، من أجل إذلاله.

كذلك تعرض لمحاكاة الغرق 83 مرة.

وعن تلك التجربة كتب مراسلاً محاميه “ظللت مرعوبًا من الغرق طوال اليوم”.

يذكر أنه وفقًا لملخص تقرير مجلس الشيوخ لعام 2014، فقد وقع 119 فردًا على الأقل ضحية هذا البرنامج المروع الذي طبق في غوانتانامو.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى