Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

صور مخيفة تعود..يورانيوم منضب على أجساد أطفال بالعراق؟!


بعد تلويح الرئيس الروسي فلايديمر بوتين أمس باحتمال استخدام بلاده أيضاً لقذائق اليورانيوم المنضب رداً على تزويد بريطانيا القوات الأوكرانية بها، ذكّر الخبير في الشؤون الروسية، غلين ديسن Glenn Diesen بتقرير قديم وثق آثار استخدام هذه الأسلحة في العراق.

كما انتقد الأكاديمي الذي يكتب في وسائل إعلام روسية، في تغريدة على حسابه بتويتر، تقاعس دول الاتحاد عن إدانة المملكة المتحدة لإرسالها ذخيرة من اليورانيوم المنضب إلى كييف، معتبراً أن آثارها قد تصيب أجيالا من الأوكرانيين والروس بالعيوب الخلقية والسرطان.

صور أطفال من العراق

وشارك تقرير موثق بصور لأطفال عراقيين ظهرت عليهم تشوهات خلقية، لتواجدهم وأهلهم بالقرب من قاعدة تليل الجوية الأميركية.

كما أظهر التقرير الذي يستند إلى دراسة قامت بها منظمة حقوقية مناهضة للحروب، ونشر في “فورين بوليسي جورنال” قبل 4 سنوات وجود علاقة بين الثوريوم واليورانيوم المنضب وظهور عيوب خلقية لدى الأطفال، دون أن يكون هناك تأكيد علمي حاسم في هذا المجال.

وكانت منظمة السلام الهولندية “باكس” خلصت قبل سنوات عديدة إلى أن القوات الأميركية أطلقت ذخائر اليورانيوم المنضب على مناطق مدنية في العراق.

كما أوضحت في دراسة نشرت عام 2014 بأن الطائرات والدبابات الأميركية أطلقت ما يقرب من 10000 قذيفة من اليورانيوم المنضب في العراق خلال عام 2003.

كذلك أظهرت البيانات حينها أن العديد من تلك القذائف أطلقت على أو بالقرب من مناطق مأهولة بالسكان، من ضمنها السماوة والناصرية والبصرة جنوب العراق.

يشار إلى أن القوات الجوية الأميركية خلصت، في مارس 1975، بعد دراسة معمقة إلى أن أسلحة اليورانيوم المنضب قانونية، لكنها أوصت بفرض قيود على استخدامها، مانعة استعمالها ضد الأفراد، وذلك لأسباب قانونية “تتعلق بحظر المعاناة والسموم غير الضرورية”.

ويستخدم اليورانيوم المنضب عادة في صنع القذائف والقنابل الخارقة للدروع، من أجل منحها قوة اختراق أكبر.

استنشاق الغبار

ويمكن للأسلحة التي ترتكز على هذا المنتج أن تخترق الدبابات بسهولة أكبر بسبب كثافته وخصائصه الفيزيائية.

إلا أنه أقل نشاطًا إشعاعيًا بنسبة 40 في المئة من اليورانيوم غير المعالج.

لكن مخاطره الإشعاعية تظل واردة عند استنشاق الغبار الناجم عنه عادة، أو تناول طعام وشرب ماء ملوث ببقاياه، أو دخول الشظايا في الجسم.

فقد حذر العديد من الخبراء الأوروبيين منه، على الرغم من عدم وجود ما يثبت تأثيره على الخلايا أو مساهمته في إحداث طفرات سرطانية في الحمض النووي.





المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى