Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

طيارة بسلاح الجو الأمريكى تقود مقاتلة تفوق سرعة الصوت وهى حامل.. صور



دخلت طيارة فى سلاح الجو الأمريكى التاريخ، بعد أن أصبحت من أوائل أفراد القوات الجوية الذين قادوا طائرة أسرع من الصوت، وهى حامل، بحسب “ايى بى سى نيوز”.


 


وحلقت الرائد لورين أولمى، مساعدة مدير العمليات فى سرب الأسلحة 77 فى قاعدة دايس الجوية بالقرب من أبيلين فى تكساس، بطائرة “B-1 Lancer”، الأسرع من الصوت.


ايى بى سى نيوز


 


كما أصبح جنين أولمى “واحدا من أوائل الأطفال فى وزارة الدفاع الذين قطعوا 9.2 ساعة على متن طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت”، وفقا لبيان صحفى صادر عن القوات الجوية.

أمريكية تقود طائرة وهى حامل
أمريكية تقود طائرة وهى حامل


 


وقالت أولمى فى بيان: “لا يمكننى التعبير عن مدى روعة أن النساء الحوامل لديهن الآن فرصة الطيران فى جميع أنواع الطائرات“.


 


وتابعت: “إنه قرار شخصى للغاية اتخذته أنا وزوجى مارك معا، نظرا لوجود مخاطر تنطوى على تحليق طائرة B-1 أثناء الحمل، لكن بعد التشاور مع القوات الجوية والأطباء المدنيين، شعرنا بالراحة إزاء قيامى بالتحليق (فى الطائرة) لبضعة أسابيع“.

أمريكية تقود طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت وهى حامل
أمريكية تقود طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت وهى حامل


 


وأولمى متزوجة من الرائد مارك أولمي، وهو ضابط أسلحة فى جناح القنابل فى سرب دعم العمليات السابع، ومقره أيضا فى دايس. وينتظر الزوجان موعد ولادة طفلهما فى أبريل.


 


ووفقا لأولمي، فقد سمح لها فريقها الطبى بالسفر حتى 22 أسبوعا واغتنمت الفرصة للقيام بشيء تحبه.


 


من جانبه، قال زوجها مارك أولمى فى بيان: “لورين سيدة رائعة، تنشر وحدة، وتطور جدولا، وتبتكر سيناريوهات للتمرين، وتمثل طيارا وقائدا عظيما، وكل ذلك أثناء قيامها بتكوين إنسان (حملها)“.

5500
أمريكية تقود طائرة وهى حامل 


 


وأضاف: “لست متأكدا من كيفية قيامها بكل شيء، وبتوازن ورشاقة. أنا فخور بها للغاية ولا أطيق الانتظار لأخبر طفلنا أنه تسنى له التحليق بسرعة تفوق سرعة الصوت“.


 


وأوضح سلاح الجو الأمريكى سياسته العام الماضي، وأزال بعض القيود المفروضة على الحوامل فى القوات الجوية.


 


ويمكن لأعضاء القوات الجوية الآن “طلب السفر طواعية أثناء الحمل”، ولا يحتجن إلى “توقيع تنازل للسفر فى الثلث الثانى من الحمل مع حمل غير معقد، فى طائرة ذات مقعد غير قابل للقذف، إذا تم استيفاء جميع معايير سلامة الطيران“.


 


وقال وزير القوات الجوية فرانك كيندال فى بيان فى ذلك الوقت: “هذه التغييرات هى خطوة مهمة فى الاتجاه الصحيح لتمكين كل عضو فى فريقنا من العمل بكامل إمكاناته. إن أهم أصول وزارة القوات الجوية هو موظفينا“.


 


وتابع: “نركز على إزالة الحواجز التى تعيق القدرة على جذب والاحتفاظ بالأفراد الأكثر موهبة، الذين يرغبون فى الخدمة“.


 


وفى هذا الصدد، قالت أولمي: “يشرفنى أن أكون من أوائل من حلقوا فى طائرة بمقعد قابل للقذف أثناء الحمل. لم أكن لأتمكن من القيام بذلك إذا لم تدافع النساء فى سلاح الجو عن هذه الأنواع من التغييرات فى السياسة، لذا فإن العيش ضمن سياسات عملت نساء أخريات بجد لسنها هو حقا شرف“.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى