Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

عدوى كورونا توفر حماية مثل اللقاح.. دراسة تكشف


وجدت دراسة جديدة أن الإصابة السابقة بفيروس كورونا توفر على الأقل نفس مستوى الحماية مثل جرعتين من اللقاحات المضادة عالية الجودة، من شركتي “موديرنا” و”فايزر”.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت الدراسة أن الأشخاص المصابين بالفيروس قد يكونون محميين من الإصابة مرة أخرى لمدة 40 أسبوعاً أو أكثر، بحسب ما نشره موقع The Lancet العلمي.

وكانت الحماية من الإصابة مرة أخرى أعلى بالنسبة لسلالة الفيروس الأصلية ومتغيرات “ألفا” و”بيتا” و”دلتا”، حيث بقيت الحماية عند أكثر من 78٪ بعد مرور 40 أسبوعاً.

فيما كانت الحماية أقل بالنسبة لمتغير omicron BA.1، الذي انخفض إلى 36.1٪ في نفس الإطار الزمني.

وعندما يتعلق الأمر بمرض خطير (الاستشفاء أو الوفاة)، كانت الحماية عالية عبر جميع المتغيرات، بمتوسط 78٪ أو أعلى بالنسبة لـ “ألفا” و”بيتا و”دلتا” و”أوميكرون BA.1″ بعد 40 أسبوعاً من الإصابة.

انخفضت الحماية مع مرور الوقت

في حين انخفض مستوى الحماية مع مرور الوقت لجميع المتغيرات، لكنه انخفض بشكل أسرع بالنسبة لمتغير omicron BA.1.

والدراسة، التي تحمل عنوان “الحماية من عدوى SARS-CoV-2 السابقة ضد إعادة العدوى: مراجعة منهجية وتحليل تلوي”، قادها مجموعة من الباحثين الذين يشكلون فريق التنبؤ بـكوفيد-19.

لقاح فايزر (العربية.نت)

بدوره، قال الدكتور مارك سيجل، أستاذ الطب في مركز لانجون الطبي بجامعة نيويورك، إن المناعة من العدوى السابقة (المعروفة باسم المناعة الطبيعية) والمناعة من اللقاحات توفران حماية كبيرة ضد الأمراض الشديدة.

حماية لبضعة أشهر

وأضاف أن بعض الحماية من الفيروس تبقى لبضعة أشهر على الأقل، لافتاً إلى أنه لا يوصي عموماً بتناول اللقاح المعزز لبضعة أشهر على الأقل بعد الإصابة لهذا السبب.

لقاح كورونا (آيستوك)

لقاح كورونا (آيستوك)

كما أوضح أن أقوى مناعة هي مزيج من الاثنين، والمعروف باسم المناعة الهجينة، لكنه لم يوصي أبداً بأن يصاب أي شخص عن عمد.

وقارنت الدراسة الأشخاص الذين تعافوا سابقاً من الفيروس بأولئك الذين لم يصابوا، حتى 31 سبتمبر 2022.

وعند تقييم الحالات المصابة، أخذ الباحثون في الاعتبار شدة الأعراض، ومتغير الفيروس، والمدة التي مرت منذ أن ثبتت إصابة الأشخاص.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى