منوعات

على لقاح كورونا الجديد استهداف هذه السلالة فقط


أوصت مجموعة استشارية تابعة لمنظمة الصحة العالمية الخميس بتعديل تركيبة الجرعات المعززة من لقاحات كوفيد-19 لهذا العام بحيث تستهدف إحدى الطفرات السائدة حالياً من السلالة “إكس. بي. بي” من فيروس كورونا.

وقالت المجموعة الاستشارية إن التركيبات الجديدة يجب أن تهدف إلى تحفيز استجابة الأجسام المضادة للمتحورين “إكس. بي. بي. 1.5” أو “إكس. بي. بي. 1.16″، مضيفة أنه يمكن أيضاً النظر في تركيبات أخرى حفز استجابة الأجسام المضادة المعادلة لأثر سلالات “إكس. بي. بي”.

واقترحت المجموعة عدم تضمين سلالة كوفيد-19 الأصلية في اللقاحات المستقبلية، بناء على البيانات التي تفيد بأن الفيروس الأصلي لم يعد ينتشر بين البشر وأن اللقاحات التي تستهدف هذه السلالة تنتج “مستويات منخفضة جداً أو غير قابلة للرصد من الأجسام المضادة المعادلة” لأثر الطفرات السائدة حالياً.

وتعمل شركات مصنعة للقاحات كوفيد-19، مثل فايزر/بيونتك وموديرنا ونوفافاكس، بالفعل على تطوير نسخ من لقاحاتها تستهدف المتحور “إكس. بي. بي. 1.5” وغيره من الطفرات السائدة حالياً.

واستهدفت الجرعات المعززة الثنائية التكافؤ التي طُورت ووُزعت العام الماضي سلالتين مختلفتين هما المتحور أوميكرون والفيروس الأصلي.

وقالت المجموعة الاستشارية إنه يجب الاستمرار في استخدام اللقاحات المعتمدة حالياً وفقاً لتوصيات منظمة الصحة العالمية.

وفي أواخر مارس، راجعت المنظمة توصياتها للتطعيم من فيروس كورونا مشيرةً إلى أن الأطفال والمراهقين الأصحاء قد لا يحتاجون إلى جرعة، ولكن يجب أن تحصل المجموعات الأكبر سناً والمعرضة للخطر على جرعة معززة خلال ستة أشهر إلى 12 شهراً بد لقاحهم الأخير.

وتأتي أحدث التوصيات بعد نحو أسبوعين من إنهاء منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ العالمية المرتبطةبكوفيد-19.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى