Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
سياسة

غزة خارج التغطية.. هل يعود الإنترنت قريباً؟

ننقل لكم عبر موقع “خبركو” خبر “غزة خارج التغطية.. هل يعود الإنترنت قريباً؟”

خرج قطاع غزة البالغة مساحته 365 كم² ، المكتظ بالسكان منذ مساء أمس الجمعة عن التغطية بشكل شبه كلي، وعزل عن التواصل مع العالم الخارجي.
فقد انقطعت الاتصالات تماماً، وخدمة الإنترنت، وغرقت غزة برمتها في المجهول والظلام، تحت نار القصف الجوي والبري الإسرائيلي المكثف.
من جهتها، وصفت شركة نت بلوكس التي تراقب خدمات الإنترنت ومقرها لندن، الأمر بأنه “نقطة تحول كبيرة في قدرة سكان غزة على إبقاء العالم الخارجي على علم بما يجري على الأرض”.
أتى ذلك، بعدما أعلنت شركة الاتصالات الفلسطينية الكبرى (بالتل)، أكبر مزود للاتصالات السلكية واللاسلكية في غزة أن هناك “انقطاعا كاملا لكافة خدمات الاتصالات والإنترنت مع القطاع”.
وفيما تصاعدت أصوات العديد من المنظمات الإغاثية والإنسانية، من ضمنها الهلال الأحمر الفلسطيني وأطباء بلا حدود، والأمم المتحدة، ومنظمة العفو الدولية، محذرة من مخاطر قطع الاتصالات عن القطاع، رجح عدد من الخبراء أن يطول الأمر.

فيما وصفت مجموعات مستقلة لمراقبة الإنترنت أن هذا التعتيم على الاتصالات هو الأسوأ على الإطلاق منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 أكتوبر.
وفي السياق، قال دوج مادوري، مدير تحليل الإنترنت في شركة كينتيك، وهي شركة في كاليفورنيا تراقب الاتصال عبر الإنترنت على مستوى العالم، إن الأمر قد يستغرق أيامًا عدة وربما يطول أكثر.
كما أضاف في تصريحات لشبكة “سي أن أن” أن غزة شهدت في 2014 انقطاعاً للإنترنت أيضا، إلا أن الأمر لم يكن على هذا المستوى”
يذكر أنه إلى جانب القصف العنيف على قطاع محاصر، يشكل قطع الاتصالات والإنترنت كارثة كبرى إذ يمنع التواصل بين الفرق الطبية والإسعاف لنقل الجرحى والمصابين، ما يفاقم معاناة الفلسطينيين في غزة، ويرفع عدد القتلى بحسب ما أكدت العديد من المنظمات الأممية والإنسانية.
كما يدفع بآلاف الفلسطينيين إلى قعر اليأس والقلق لعدم تمكنهم من التواصل فيما بينهم من أجل الاطمئنان على عائلاتهم.
وتمنع تلك الخطوة كذلك، أو تحد من نشر المعلومات حول العالم عن التطورات التي تجري على الأرض داخل القطاع، وحجم الأضرار البشرية والمادية.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى