Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

فقد طفليه وأصيبت زوجته بالجنون.. تعرف على تفاصيل في حياة استيفان روستي



توفي الفنان استيفان روستي في يوم 12 مايو من عام 1964 وكان استيقان روستى نمساوي الأصل من سلالة البارونات.

وقد ولد بحي شبرا بالقاهرة وبعد تخرجه من المدرسة الخديوية سافر إلى أوروبا مع والدته ليعمل هناك وجاءت فرصته الحقيقية في عالم الفن مع المنتجة والفنانة عزيزة أمير.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

ميشال حايك يصعق السودانيين بتوقعات دامية هي الأولى من نوعها.. لن تصدقوا ماذا سيحدث بعد أيام!!

ليلى عبد اللطيف تعلن عن مفاجأة لجميع المصريين.. لن تصدقوا ماذا سيحدث؟!

اتعرض لكسر.. منى زكي تكشف لأول مرة إصابة رشدي الشامي لوعكة صحية أثناء تحت الوصاية.

في أول ظهور لها.. ابنة محمد رمضان تثير الجدل بفيديو جديد من داخل مدرستها

لأول مرة.. منى زكي تكشف سبب إصابة يدها أثناء تصوير تحت الوصاية!!

ياسمين رئيس تبعث رسالة قوية لـ دينا الشربيني عبر إنستجرام

بعد عمر كمال.. طليقة أحمد الفيشاوي تثير الجدل بظهورها مع مطرب مهرجانات شهير

منى زكي تكشف السر وراء إستمرار زواجها من أحمد حلمي كل هذه السنوات!

من هي الفنانة المصرية الشهيرة التي اعجب بها ملك بريطانيا تشارلز وتمنى الزواج بها.. هويتها ستصدمكم!!

فتاة تصدم مبروك عطية: “ليلة دخلتي قربت وأنا مش بنت بنوت.. أعمل ايه”!

وذلك بعدما أسندت إليه إخراج أول فيلم روائي مصري تحت عنوان “يد الله” بعد أن أخرجه المخرج التركي “وداد عرفي” والذي لاق استياء كبيرا لدى عرضه.

فقام استيفان روستي بإعادة صياغة الفيلم بالكامل عدا مشهدين فقط وشارك في التمثيل فيه وتم عرض الفيلم مرة أخرى بسينما “مترو بول” في 16 نوفمبر عام 1927 تحت اسم “ليلى” وقد لاق الفيلم نجاحا كبيرا، ليصبح استيفان روستي أول مخرج روائي مصري.

وبعدها توالت عليه الأعمال لإخراجها حتى بلغت 10 أفلام مثل عنتر أفندي، والورشة، وكشكش بيه، كما استغل موهبته الفنية في التأليف .

فقام بتأليف فيلم “قاطع طريق” عام 1958 وقام ببطولته رشدي أباظة وهدى سلطان وفيلم “ابن الذوات” وقام ببطولته إسماعيل يس ونجاح سلام.

وتزوج من فتاة إيطالية تدعى ماريانا عام 1936وقد توفي ابنه الأول بعد ولادته بأسبوع، وبعدما أنجبت زوجته طفلها الثاني مات بعدها بثلاث سنين.

فأصيبت زوجته بانهيار عصبي حاد أقرب إلى الجنون، فقام استيفان بمراعاتها وقام بنقلها إلى عدة مستشفيات لعله يجد الأمل فى علاجها دون أن يمل.

وفي عام 1964 كان يجلس استيفان روستي على أحد مقاهي وسط البلد مع أحد أصدقائه، وقد توفي إثر أزمة قلبية مفاجئة.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى