Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

فيزا: نعمل على تطوير تجارب الدفع للعملاء خاصة السوق المصري




أكدت ليلى سرحان – المدير الإقليمي ونائب رئيس مجلس الإدارة لقيادة أعمال شركة فيزا في شمال أفريقيا ودول المشرق وباكستان أن الشركة لديها خطط للتوسع في السوق المصرى وخصوصا في مجال المدفوعات، كما تولي فيزا اهتمام كبير للشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال فإنها تتيح حلول دفع مخصصة ومفصلة خصيصاً تبعا لاحتياجات كل شركة تتضمن المعايير والمواصفات وأدوات التطوير وحلول الهاتف المحمول الجاهزة لمساعدة الشركاء على بناء ونشر تطبيقاتهم الرمزية الخاصة لحاملي البطاقات، وخلال حوار معها كشفت سرحان عن عدد من خطط الشركة، وإلى نص الحوار:


 


* ما هي خطة شركة فيزا للخدمات الجديدة في السوق المصرية؟


–       تحرص فيزا دائماً كشركة رائدة في مجال المدفوعات الرقمية للعمل على تطوير تجارب الدفع للعملاء في الأسواق التي تعمل بها وخاصة السوق المصري، أحد أكبر الأسواق في المنطقة ويستوعب العديد من الأفكار والخدمات المبتكرة، وذلك في ظل التحول الرقمي وجهود الدولة المصرية لتحقيق الشمول المالي،  مما يدفعنا لطرح منتجات مبتكرة سهلة التطبيق، سريعة الانتشار وقليلة التكلفة.


–       من بين الخدمات الجديدة التي تطرحها فيزا في مصر هي Visa Pay Wave لتحويل الهواتف الذكية إلى بطاقات ذكية، حيث تقدم Visa المعايير والمواصفات وأدوات التطوير لمساعدة الشركاء على بناء ونشر تطبيقات الدفع عبر الهاتف المحمول الخاصة بهم.


–       حيث يمكن باستخدام Host Card Emulation (HCE) ، لأي تطبيق NFC لنظام Android تمكين الهاتف الذكي من محاكاة البطاقة الذكية، فيمكن للمستخدمين التلويح بهواتفهم الذكية أمام قارئ آمن للدفع، مع أمان تقنية Visa التي تقدم أعلى نظم الحماية.


–       وهناك أيضاً خدمة رمز الاستجابة السريعة QR Code والتي تسهل وتسرع من عمليات الشراء التي تم إجراؤها عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة ضوئيًا على شاشة الجهاز المحمول.


–       وكذلك يمكن تفعيل تقنية البلوتوث Bluetooth®️ Low Energy (BLE) التي تتيح الشراء من أي مكان.


–       وحيث تولي فيزا اهتمام كبير للشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال فإنها تتيح حلول دفع مخصصة ومفصلة خصيصاً تبعا لاحتياجات كل شركة تتضمن المعايير والمواصفات وأدوات التطوير وحلول الهاتف المحمول الجاهزة لمساعدة الشركاء على بناء ونشر تطبيقاتهم الرمزية الخاصة لحاملي البطاقات.


–       وللأصحاب الأعمال تقدم تقنية Visa Direct والتي تعمل على إرسال الأموال واستقبالها بفعالية، وأمان، وسلاسة إلى المليارات من المناطق على مستوى العالم.  فهي تعمل على المساعدة على نقل المال حينما تحتاج إلى نقله بأمان وعلى نطاقٍ واسع مع حلول متعددة لجميع العملات.


–       توفّر الحلول التي يُمكن معها منح تجار الشركات الصغيرة الوصول السريع للأموال التي يحتاجونها، ويُمكنها توفير تدفق ربحي جديد لشركتك.


 


* كيف يؤثر الذكاء الاصطناعي في مستقبل المدفوعات الإلكترونية؟


-لا شك أن الذكاء الاصطناعي كان له أثر كبير في مجال المدفوعات الرقمية، ويعد الترميز أو tokenization أحد أهم أدوات واستخدامات الذكاء الاصطناعي في مجال التكنولوجيا المالية. وتعتبر العملات الرمزية هي مستقبل المدفوعات المالية وذلك لامتلاكها أسلوباً فريداً للتعريف يمتاز بحماية المعاملات المالية حين استخدامها بداخل أحد المتاجر بواسطة الهاتف المحمول أو عبر التسوق الإلكتروني، حيث نجحت تكنولوجيا الرموز في استبدال المعلومات الخاصة برقم الحساب الدائم للعميل (PAN) بالعملة الرمزية


فببساطة، يحجب استخدام الرموز البيانات الحساسة للمدفوعات ويخفيها عن المحتالين، فيكسب المعاملات الرقمية خصائص أكثر أماناً.


– في العام الماضي، أصدرت Visa Token ما يقرب من 4 مليار عملة رمزية – وهو يعد رقم ضخم جدا، حيث تضاعف عدد العملات الرمزية ل Visa تقريبًا في عام واحد، متجاوزًا عدد بطاقات Visa المادية المتداولة في جميع أنحاء العالم. ويؤكد هذا الإنجاز على الأمان القوي الذي توفره العملات الرمزية للتجار والمصدرين والمستهلكين على حدٍ سواء.


-وقد أعلنت فيزا في قمة الأمن لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، المنعقدة في دبي، أوائل مارس الحالي عن بعض المؤشرات في هذا المجال. فقد بلغت نسبة الترميز “التعامل بالعملات الرمزية” في أوروبا الوسطى والشرق الأوسط وأفريقيا حوالي 25٪ من جميع معاملات Visa، كما أظهر التعامل بالعملات الرمزية انخفاض معدلات الاحتيال بنسبة تصل إلى 28%.


3.     كيف تخطط شركة فيزا لتمكين المرأة والشباب اقتصاديًا؟


نحن نعمل في فيزا بمفهوم ومبدأ أحقية الجميع في فرص متساوية وعادلة في جميع أنحاء العالم ليتمكن المزيد من الأشخاص من المشاركة في الاقتصاد وتمكين المجتمعات التي تعاني من نقص الخدمات، والعمل على دعم الاقتصادات المحلية والأشخاص في كل مكان بما فيهم بالطبع المرأة والشباب الذي يحتلون مكانة كبيرة في مبادرات فيزا.


وفي هذا الإطار قد أطلقت فيزا ، مبادرة “She’s Next” ، لأول مرة العام الماضي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بهدف تمكين رائدات الأعمال وقادة الأعمال وأصحاب الأعمال الصغيرة لإلتزامها المستمر بدعم المرأة ورائدات الأعمال.


ونحن سعداء بجلب مبادرة “She’s Next” إلى مصر، بالشراكة مع البنك التجاري الدولي (CIB) كجزء من التزامنا العالمي المستمر لتشجيع رائدات الأعمال. حيث زودت هذه المبادرة رائدات الأعمال بمجموعة من الأدوات اللازمة، والرؤى التعليمية، وتوجيهات الخبراء لمساعدتهن على الارتقاء بأعمالهن.


 وقد تم اختيار خمس فائزات من بين أكثر من 150 طلبا مقدّما من رائدات أعمال مصريات في مختلف القطاعات، بدءًا من المنسوجات والتعليم والمأكولات والمشروبات، وحتى الخدمات المهنية والعناية بالجمال والصحة.


وحصلت كل فائزة على منحة مالية قدرها 10 آلاف دولار لكل منهن وذلك خلال الحفل الختامي للإعلان عن أسماء الفائزات في مبادرة “She’s Next“، الذي تم إقامته لتوزيع جوائز المبادرة في نسختها الأولى في مصر بالتعاون مع شركة فيزا العالمية للمدفوعات الرقمية.


كما حصلت الفائزات أيضا على برنامج تدريبي على منصة “IFund Women“، كما تهدف المبادرة بشكل رئيسي لتقديم للفائزات فرصة الظهور الإعلامي، وتكوين شبكة من العلاقات المهنية اللازمة لمساعدتهن في تنمية أعمالهن.


كما قامت فيزا، بالتعاون مع فينتك إيجيبت التابعة للبنك المركزي المصري بإطلاق  مبادرتها “فيزا في كل مكان”، وهو برنامج ومسابقة عالمية يهدف لتحفيز الابتكار، ودعوة الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية والدفع في مصر للمشاركة بعرض منتجاتها وحلولها المبتكرة، مع حصول المتأهلين للتصفيات النهائية على فرصة للتعرف المباشر على ممثلين لجهات رئيسية معنية بمجال التكنولوجيا المالية في قطاعات البنوك، والتجارة، والاستثمار الجريء، والقطاعات الحكومية، كما تعد فرصة ذهبية للاطلاع على المشهد العالمي للتكنولوجيا المالية والحلول اﻻبتكارية في مجال سداد المدفوعات وحصل الفائزون في المسابقة على جوائز مالية وفرصة الدخول في شراكة مع علامة تجارية عالمية وموثوقة مثل فيزا.


وبلغت قيمة الجوائز المالية للفائزين من مصر في “فيزا في كل مكان”: المركز الأول: 500,000 جنيه مصري والمركز الثاني: 350,000 جنيه مصري والمركز الثالث: 250,000 جنيه مصري.


 وفي الحقيقة لقد انبهرنا من الأفكار الرائعة والمبتكرة التي انطلقت وظهرت للنور من وراء إطلاق هذه المبادرة في مصر والتي استهدفت في المقام الأول العمل على دعم رواد الأعمال الشركات التي تبتكر حلولاً تدعم حركة الأموال بسلاسة في كل مكان، وسعداء بما حققته هذه المبادرة من نجاح من خلال دعمها لهؤلاء الشباب في مصر التي تعد واحدة من أهم الأسواق في المنطقة.


كما نفتخر في فيزا بتقديم برنامج مهارات العمل العملية ” Practical Business Skills” لجميع الأشخاص والشركات من خلال منصة رقمية عالمية مدعومة من Visa، توفر موارد تعليمية مجانية لمساعدة أصحاب الأعمال الصغيرة والمتناهية الصغر على بدء أعمالهم وإدارتها وتنميتها.


 


.       كيف تشارك فيزا في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات؟


نحن نضع المسؤولية المجتمعية كجزء أساسي من التزام Visa لتعزيز النمو المستدام للجميع في كل مكان. ونحن نعمل ونركز دائماً على قيادة المبادرات التي نستطيع من خلالها توظيف شبكتنا ومنتجاتنا ومواردنا المالية وخبرتنا للوصول إلى أولئك الذين عادةً ما يُعانون من نقص في الخدمات، لنوفر لهم الوصول إلى الموارد التي تُساعدهم على تحسين سُبُل معيشتهم الاقتصادية وشركاتهم ومجتمعاتهم.


وإيماناً منا في شركة فيزا بالاستثمار في بناء القدرات والتوعية المالية كأحد أهم سبل تمكين الطالبات، عقدنا مؤخراً شراكة مثمرة مع مؤسسة انجاز مصر بهدف إطلاق برامج معدة خصيصاً لتدريب الفتيات المصريات بدءاً من سن 14 عاماً بأربع مدارس مهنية على كيفية بناء عقلية مالية مستنيرة وتأهيلهن على تبني سلوك مرن للتأقلم المالي لتفادي أي إخفاقات قد تطرأ على مشروعاتهن، فضلاً عن تمكينهن لتحقيق استقلالهن المادي وضمان ريادتهن في عالم الاقتصاد الرقمي.


وتنقسم المنحة المقدمة من فيزا إلى مرحلتين، أولهما برنامج تدريبي ليوم واحد تحت عنوان (التخطيط المالي الشخصي)، والذي من المقرر أن يشارك به 100 طالبة، لتأهيلهن على التخطيط المالي بشقيه النظري والعملي. كما يشتمل البرنامج أيضا على تدريب المشتركات على إعداد الموازنات والتعريف بسبل الإنفاق وقرارات الادخار لتطوير قدراتهن على العمل على نمو الاستثمارات.


أما المرحلة الثانية من المنحة من خلال (برنامج صنعتي للمدارس)، والذي يهدف إلى اختيار10 فرق فقط من النساء الصغيرات اللاتي تدرن مشروعات ناشئة للقيام بأداء تجريبي والتنافس أمام لجنة تحكيم لطرح مشروعاتهن واستعراض عروض القيمة الخاصة بها وخططهن المتوقعة لتحقيق الربحية طويلة المدى. وتأهيلاً للفتيات على خوض هذا التنافس، وسيتم عمل معسكر تدريبي لريادة الأعمال يتضمن دورات إرشادية وتمرينات لتطوير مهارات تقديم العروض. ولضمان أفضل تطبيق مهني للبرنامج، سيتم تعيين منسقين ومتطوعين مختصين من قبل فريق فيزا مصر.


وبعد انقضاء المعسكر التدريبي وصقل قدرات الفتيات بالمهارات المطلوبة، سيتم تصفية المشروعات من قبل هيئة التحكيم إلى 3 مشروعات نسائية فقط وفق معايير لتقييم الأداء وقياس لجاذبية الطرح المقدم، وستقدم لهن شهادات استثمار تقديراً لهن، على أن يقمن بتقديم تقرير مفصل لمراحل تطور المشروع استناداً على بيانات واضحة يتم تسليمها قبل نهاية البرنامج.


وتأتي الشراكة بين فيزا وإنجاز ضمن المبادرات الرائدة التي تفخر فيزا وفيزا فاونديشن بتبنيها وتمويلها كبرنامج مؤسسة التعليم من أجل التوظيف، والمبادرة العالمية الرائدة لفيزا – (She’s Next) – والتي تعد أحد أهم مبادرتنا لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تترأسها النساء.


 


.       ما هي خطة شركة فيزا للتوعية المالية وعمليات الاحتيال الإلكتروني؟


مع تسارع التجارة الإلكترونية عالميًّا، التسوق عبر الإنترنت أصبح هو الطريقة المفضلة للتسوق لدى كثير من المستهلكين. تطلب هذا النمو في التجارة الرقمية من الشركات الوقاية من الاحتيال الالكتروني وضمان سلاسة الموافقة على المعاملات الجيدة.


–       وقد عقدت فيزا مؤخراً قمة الأمن في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، التي عقدت في دبي أوائل الشهر الحالي 2023حيث تم مناقشة بيئة العمل والتشغيل لدينا، وكيف تطور مشهد المدفوعات والتجارة خلال التحول الرقمي، وتم عرض بعضًا من أكبر التحولات التي حدثت خلال الفترة الماضية، وكيفية استدامتها. مع التركيز على المخاطر والأمن ومناقشة ضرورات المستقبل الرقمي الآمن والسلس للأموال.


–       وفي هذا الإطار قامت فيزا بعدد من البرامج والمبادرات على مدار السنوات الماضية ومازالت، فقد أطلقت فيزا حملة ابق آمنًا (Stay Secure) لعام 2022، لتحفيز التوسع في إجراء المعاملات المالية الإلكترونية الآمنة، تحت رعاية البنك المركزي المصري وبالتعاون مع منظومة الدفع الوطنية “ميزة”، وكشف استبيان  نظمته فيزا ضمن الحملة أن أمان طرق الدفع على مواقع التجارة الإلكترونية كان السبب الرئيسي لدي 75% من المستهلكين في اختيارهم الدفع عبر الإنترنت ببطاقات الدفع الإلكترونية بدلاً من الدفع نقدًا عند الاستلام.


–       وجاءت حماية بيانات بطاقات الدفع الإلكترونية للمستهلكين (الحفاظ على الخصوصية) في المرتبة الثانية (بنسبة 64%) ضمن معايير اختيارات المستهلكين لطرق الدفع، وأعرب غالبية المشاركين في الاستبيان (80٪) عن رغبتهم في معرفة كيفية حماية بياناتهم الشخصية قبل مشاركتها مع أي موقع تجارة إلكترونية. كما يرغب حوالي 75% منهم في معرفة كيف يمكن تأمين المعاملات التي تتم من خلال الوسائل الإلكترونية، وكيفية الوثوق في طرق الدفع الإلكترونية بشكل عام، ما يعزز أهمية تثقيف المستهلك من جانب وسائل وقنوات الدفع الإلكتروني المختلفة، والتي تشمل المؤسسات المالية وشركات المدفوعات والحكومات، لزيادة ثقة المستهلك في المدفوعات الرقمية.


–       وقد عملت Visa مع علامات تجارية أخرى خاصة بالدفع لتطوير الجيل التالي من بروتوكول—تقنية —EMV 3D. Secure وهو برنامج تقنية EMV 3-D secure العالمي الخاص بـ Visa، والذي يجعل المصادقة على المعاملات والمدفوعات الإلكترونية بسيطة، ويُقلّل من احتكاك العملاء، ويساعد على منع احتيال خدمة عدم توفر البطاقة.


–       يعمل Visa Secure بتقنية EMV 3-D Secure لضمان أعلى درجة من الأمان والحماية لجميع أصحاب المصلحة في عملية تبادل البيانات من جميع أنحاء العالم. وسيستمر Visa Secure في التطور لحماية قنوات الدفع الجديدة أثناء تطويرها.


–       وكما ذكرت سابقاً فإن الترميز “tokenization” أو العملات الرمزية التي تمثل مستقبل المدفوعات المالية هي من أهم وسائل الأمن والحماية للتعاملات الرقمية.. لامتلاكها أسلوباً فريداً للتعريف يمتاز بحماية المعاملات المالية حين استخدامها بداخل أحد المتاجر بواسطة الهاتف المحمول أو عبر التسوق الإلكتروني.


–       في فيزا، أظهرت التحليلات أن العملات الرمزية الخاصة بفيزا ساهمت في خفض نسب الاحتيال بنسبة 28%. فضماناً لعدم عرقلة أي من عمليات التسوق الموثوقة، ساهمت العملات الرمزية في زيادة معدلات القبول بنسبة 3% عبر أكثر من 8600 جهة إصدار و800 ألف تاجر، معززة من حجم مبيعاتهم ومؤمنة لمكاسبهم ضد أي نفقات قد ترتبط بعمليات الاحتيال.


 

.       ما هي خطة الشراكة بين فيزا والجهات الحكومية؟


تعمل شركة فيزا وفق استراتيجية طموحة لدعم مشروعات الحكومة والشركات للتحول الرقمي وتعزيز الشمول المالي في مصر، بما يتماشى مع جهود الحكومة المصرية والبنك المركزي المصري في سعيهما لتوفير وتسهيل المعاملات الآمنة والمعتمدة والملائمة بين المؤسسات المالية والتجار والمستهلكين مع استمرار تطور منظومة المدفوعات الرقمية.


–       وفي إطار تعزيز تلك الشراكات قد التقى وفد شركة فيزا برئاسة واين بست، كبير الاقتصاديين بالشركة، مع الدكتور أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، خلال شهر مارس الحالي، وذلك لبحث سبل التعاون وتعزيز الشراكة مع الحكومة المصرية في عملية الرقمنة والمدفوعات الرقمية بهدف توحيد الجهود الرامية لتحقيق استراتيجية التنمية المستدامة 2030.


  حيث تم التأكيد على خطة الدولة في التوسع في تحقيق الشمول المالي ودمج الاقتصاد غير الرسمي في الاطر الرسمية وخفض الاعتماد على تداول النقد في التعاملات المالية وتوجيه الاعتماد الأكبر على البطاقات الرقمية، والتطبيقات والتكنولوجيا المالية.


والتزام فيزا لمشاركة نهجها في دفع عجلة النمو الاقتصادي والشراكة مع الحكومة المصرية في رحلتها للرقمنة للمساعدة في إطلاق الإمكانات الكاملة للمدفوعات الرقمية. التي تعد هي المفتاح لتحقيق الشمول المالي ودفع النمو الاقتصادي، من خلال توفير الوصول إلى الخدمات التي يصعب الوصول إليها تقليديًا، كما أنها تمكن عدد أكبر من المواطنين من الوصول إلى الخدمات المالية، وتقلل من الحاجة إلى النقد، وتفتح الطرق إلى الأسواق العالمية.


 


–       كما وقّعت شركة فيزا للمدفوعات الرقمية مع مجموعة “إي فاينانس” للاستثمارات المالية والرقمية، بروتوكول تعاون لتوسيع نطاق تعاونهما بشأن تطوير المدفوعات الرقمية في مصر، والذي يشمل إطلاق منتجات لأول مرة في مصر، ومجموعة من المبادرات والمشاريع الرقمية لمزيد من النمو في المدفوعات الرقمية للقطاعين الحكومي والخاص ضمن رؤية مصر 2030.


وتضمن بروتوكول التعاون خدمات استشارية حول طرح عدد من الحلول المبتكرة، بالإضافة لتقديم أمثلة حول أفضل الممارسات العالمية والإقليمية للخدمات الحكومية الرقمية وقنوات الدفع، وتطوير خارطة طريق للتحول الرقمي للخدمات العامة وخدمات المدفوعات ذات الصلة بالحكومة بما في ذلك تحصيل المدفوعات وصرف الأموال.


كما يشمل التعاون تطوير عمليات التسويق، وتبادل المعرفة ومبادرات التوعية، ومشاركة البيانات والتحليلات المتعلقة بالمجالات المهمة لتطوير المدفوعات الرقمية، مثل السياحة والتجارة الإلكترونية والشركات الصغيرة والمتناهية الصغر، والمشاركة في تطوير مبادرات لمساعدة التجار والمستهلكين على الانتقال إلى النمو الاقتصادي المستدام.


ونعمل أيضاً مع إي فاينانس على مجموعة من المشاريع المشتركة لتعزيز الشمول الرقمي والمالي وتبادل أفضل الخبرات الدولية، بالإضافة إلى إطلاق مبادرات مشتركة لتعزيز الشمول المالي وبرنامج المعرفة الذي يستفيد من برنامج مهارات الأعمال العملية الخاص بشركة فيزا.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى