Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

قناة مصرية : القاهرة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الأزمة الإنسانية في غزة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “قناة مصرية : القاهرة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الأزمة الإنسانية في غزة”

نقلت قناة القاهرة الإخبارية الليلة الماضية ، عن مصدر رفيع المستوى قوله إن ، ‏مصر لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الأزمة الإنسانية الكارثية الطاحنة بقطاع غزة .

وأضاف المصدر، أن ‏ معبر رفح هو معبر مصري-فلسطيني، ومصر ستعيد إدخال المساعدات من خلال آلية يتم الاتفاق عليها بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية، مشيرًا إلى أن مصر ستظل تتصدى لأي محاولات لتصفية القضية الفلسطينية أو لعزل قطاع غزة عن العالم.

وأوضح المصدر رفيع المستوى، أن مصر وأمريكا تتفقان على إدخال المساعدات مؤقتًا من معبر كرم أبو سالم، انطلاقًا من حرص مصر على التخفيف من آثار نقص المساعدات، مشيرًا إلى أن مصر تحرص على التخفيف من وطأة نقص المساعدات من خلال إدخالها عبر معبر كرم أبو سالم ولحين عودة معبر رفح للعمل بشكل طبيعي.

‏وأكد أن مصر تحرص على ثوابت القضية الفلسطينية وإصرارها على عدم القبول بسياسة الأمر الواقع التي يحاول الجانب الآخر فرضها على الأرض، كما أكد حرص مصر على سرعة إيجاد حلول مؤقتة لإدخال الوقود إلى قطاع غزة لتشغيل المستشفيات المتوقفة عن العمل.

وفي وقت سابق الجمعة، اتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره الأمريكي جو بايدن، خلال اتصال هاتفي، على “تسليم مساعدات إلى الأمم المتحدة في معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي بصورة مؤقتة، لحين التوصل إلى آلية قانونية لإعادة تشغيل معبر رفح جنوب قطاع غزة من الجانب الفلسطيني”، وفق بيان للرئاسة المصرية.

كما بحث الرئيسان المصري والأمريكي “الموقف الإنساني الصعب للفلسطينيين في قطاع غزة، وانعدام سبل الحياة بالقطاع، وعدم توافر الوقود اللازم للمستشفيات والمخابز”، وفق المصدر ذاته.

فيما علقت الرئاسة الفلسطينية على الخطوة، قائلة في بيان إنه “على ضوء الاتصالات الرسمية التي جرت مع الأشقاء في مصر، تم الاتفاق على إدخال المساعدات الإغاثية لشعبنا المحاصر في قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم بشكل مؤقت لحين الاتفاق على تشغيل الجانب الفلسطيني الرسمي لمعبر رفح”.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى