Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

كانت تملك عيون بنية وشعر اشقر.. صدمة بعد كشف السبب الحقيقي لفقدان “العرافة العمياء” بصرها!! صورة



دائما ماتتصدر العرافة العمياء التريند بتوقعاتها المخيفة والمثيرة للجدل، وقد تسائل العديد عن حقيقة فقدها للبصر بعد أن حققت شهرة كبيرة في العالم العربي والغربي.

ولدت فانجا  في 31 يناير 1911 بمدينة ستروميكا، إحدى مقاطعات الدولة العثمانية آنذاك، والواقعة حاليًا في مقدونيا، وولدت فانجا ولادة مبكرة ولذلك عانت من مضاعفات صحية، وبحسب التقاليد المحلية لبلدها حينها، لم يتم إعطاء المولود اسماً حتى تمر فترة من ولادته والتأكد من أنه بقي على قيد الحياة، وبعد فترة من ولادة فانجا، تم تسميتها فانغليا وأطلقوا عليها فانغا .

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

هذه الطفلة أصبحت من أشهر نجمات اليوم والفنانة الوحيدة التي اقامت حفلا بمناسبة طلاقها.. هويتها ستصدمكم!!

لن تصدقوا كيف تصرفت زوجة الفنان أحمد راتب بعد علمها بزواجه عليها !

عودة دنيا سمير غانم بلوك جديد في مسلسل “جت سليمة” بعد غياب 4 سنوات

صورة نادرة لـ ابنة رشدي أباظة الوحيدة.. لن تصدقوا من هي الفنانة التي رعتها واحتضنتها بعد رحيل والدها!!!

انغام تعلن عن “نسينا نعيش” اعرف التفاصيل

هل تذكرون بطلة مسلسل رأفت الهجان إيمان الطوخي؟!.. شاهدوا كيف أصبحت اليوم بعمر الـ 60 !

بمشاركة زوجها.. ياسمين عبدالعزيز تعلن عن مسلسلها الرمضاني

بعد نفاذ التذاكر.. حسين الجسمي يعلن عن التوجه لسلطنة عمان

بعد نجاح وتصدر “أزمة منتصف العمر” تريند جوجل.. لن تصدق ماهو تحليل شخصيات أبطاله

تسريب صور صادمة لأثار الاعتداء على الفتاة الفرنسية من الفنان سعد لمجرد.. لن تصدق ما فعله بها!!

اقرأ أيضاً : «هارلي» يتسبب في دخول محمد رمضان المستشفى
اقرأ أيضاً : انهيار الفنان أيمن زيدان بالبكاء أثناء تشييع جثمان شقيقه شادي
اقرأ أيضاً : أبرز تصريحات لمياء الأمير: الزواج أسوأ حاجة في الدنيا
اقرأ أيضاً : محامي شيرين عبد الوهاب عن أزمتها مع روتانا: موكلتي ضحية وتم تسريب أغاني من ألبومها الجديد

في طفولتها، كانت فانغيليا طفلة عادية بعيون بنية وشعر أشقر، و كان والدها ناشطًا في المنظمة الثوريَّة المقدونيَّة الداخليَّة، وتمَّ تجنيده في الجيش البلغاريّ خلال الحرب العالميَّة الأولى، وتوفيت والدتها بعد فترة وجيزة.

خلال تلك الفترة بعد تجنيد والدها ووفاة والدتها، اعتمدت فانغا على رعاية وإحسان الجيران وأصدقاء العائلة المقربين لمعظم شبابها، و بعد الحرب، اعتقلت السلطات اليوغوسلافيَّة والدها بسبب نشاطه المؤيد للبلغاريَّة، وصادروا جميع ممتلكاته ووقعت أسرته في الفقر لسنوات عديدة.

كانت فانغا تعتبر ذكيَّة بالنسبة لسنها، بدأت ميولها بالظهور عندما أحبت لعبة الشفاء وأن تقوم بدور يشبه الطبيب ، فكانت تصف بعض الأعشاب لأصدقائها الذين تظاهروا بالمرض.

نقطة تحول حدثت في حياة فانغا ووفقاً لشهادتها الخاصة فقد تعرضت المدينة التي تقطنها لإعصار وعاصفة ترابية ضخمة رفعتها في الهواء وألقت بها في حقل قريب، وتم العثور على فانغا بعد بحث طويل.

وقيل أنه عندما عثروا عليها وصفها الشُهود بأنها كانت خائفة للغايَّة، وعيناها مُغطاة بالرمال والغُبار، ولم تتمكن من فتحهما بسبب الألم، وتم إجراء عملية جزئية لعلاج الجروح التي لحقت بها فقط ون محاوللة علاج عينيها، و أدى ذلك إلى فقدان تدريجي للبصر.

في عام 1925 تمَّ إحضار فانغا إلى مدرسة للمكفوفين في مدينة زيمون، في مملكة الصرب والكروات والسلوفينيين، حيث قضت ثلاث سنوات، وتعلمت قراءة بريل، والعزف على البيانو، وكذلك الحياكة، الطبخ والتنظيف. 

بعد وفاة زوجة أبيها، كان عليها العودة إلى المنزل لرعاية إخوتها الصغار. كانت عائلتها فقيرة للغاية، وكان عليها أن تعمل طوال اليوم.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى