Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

كواليس مفاجأة من فيلم إسماعلية رايح جاي



كشف السيناريست مصطفى شهيب كواليس جديدة عن فيلم “إسماعيلية رايح جاى” بعد عرضه بـ27 عامًا.

وقال شهيب خلال حواره ببرنامج “اليوم” عبر قناة “القاهرة اليوم” إن الفنان حسن إبراهيم هو المنتج الحقيقي للفيلم والذي كان يجسد دور الشقيق الأكبر للفنان محمد فؤاد وخالد النبوي ضمن أحداث الفيلم.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

بحفل كامل العدد.. شيرين عبد الوهاب تصل جده برفقه حسام حبيب

ماجد الكدواني يحتفل بزواج نجله وجمال زوجته حديث الجمهور!

إسلام إبراهيم بشعر ازرق مع محمد رمضان.. ما هو السر؟

حسين فهمي يشكر مهرجان كان السينمائي.. تفاصيل

طريقة نانسي عجرم السرية لخسارة الوزن والمحافظة على رشاقتها

جاوبي بصراحة.. اتجوزتي نور الشريف «عرفي» قبل ما يموت؟.. إجابة الفنانة درة صدمت أرملته “بوسي”

مي عز الدين تنهي عنوستها الطويلة أخيراً بزواجها من فنان شهر في الوسط الفني!! لن تصدّق من هو!!

«قلة أدب».. لي لي ابنة منى زكي وأحمد حلمي تقهر أبوها بحركة “لسانها” والجمهور مصدوم!!

لن تصدق كيف أصبح طفل فيلم «السفارة في العمارة»! ومفاجأة في مهنته الحالية ووالده الفنان الشهير!!

وفاة فنان لبناني شهير في الولايات المتحدة الامريكية.. فيديو

وأضاف أن حسن إبراهيم لم يمثل من قبل أو بعد “إسماعيلية رايح جاى”، مضيفا: “دوره في الفيلم هو أول واخر دور له في حياته وكان ليس دراميا وكان وجوده شبه مجاملة في الفيلم”.

الفيلم مر بمشكلة إنتاجية كبيرة كشفها مصطفى شهيب قائلا: “خلال إنتاج الفيلم فلوس المنتج خلصت وتوقف الفيلم لمدة 8 أشهر كاملة وتم عرض الفيلم على العديد من المنتجين لكنهم رفضوا استكماله إلا المنتج محمد حسن رمزي”.

وتابع: “ليلة العرض الخاص للفيلم تفاجىء نجوم العمل هنيدي وفؤاد أن قاعات السينما كانت ممتلئة عن أخرها رغم أنه لم تكن هناك أي توقعات بنجاح العمل السينمائي وقت صدوره وكان يعرض على نطاق محدود فقط في دور السينما”.

واختتم: “هنيدي لم يكن يصدق نفسه من اصطفاف الجمهور أمام شباك التذاكر، رغم أنه في الأساس لم يكن يعول عليه كثيرا”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى