أخبار العالم

كوريا الجنوبية تطرح “سلسلة التدمير” لمواجهة “تهديدات” الجارة الشمالية




قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن الجيش الكوري سيدخل العمل بفكرة تشغيلية أكثر فاعلية لتدمير التهديدات التي تمثلها أنظمة كوريا الشمالية الصاروخية حتى مرحلة ما قبل الإطلاق.


وكشفت الوزارة عن خطتها لطرح فكرة “شبكة التدمير” (Kill Web)، كجزء من خطتها الأساسية المسماة “تجديد الدفاع 4.0” (Defense Innovation 4.0)، وهي مبادرة لإدارة الرئيس يون سيوك يول لتسخير التقنيات المتطورة، مثل الذكاء الاصطناعي، لبناء نظام عسكري أقوى وأذكى،


وأوضحت وكالة “يونهاب” نقلا عن مسؤول في الوزارة أن مصطلح “شبكة التدمير” يشير إلى نظام متعدد الطبقات ومتكامل يستخدم العمليات الإلكترونية وتكتيكات الحرب الإلكترونية ووسائل أخرى لتعطيل وإبطال تحركات العدو للصواريخ قبل إطلاقها،


وأشارت “يونهاب” إلى أن نظام الضربات الاستباقية المسمى بـ”سلسلة التدمير” (Kill Chain) مصمم لاتخاذ إجراءات الطوارئ في خطوات متسلسلة، في حين أن نظام “شبكة التدمير” مصمم على نحو مرن يمكن الضباط الميدانيين من تعديل قراراتهم وأهدافهم الأولية لتحسين الضربات، حيث يعد نظام “سلسلة التدمير” هو أحد أعمدة نظام الردع الثلاثي لكوريا الجنوبية، والذي يتضمن أيضا خطة “العقاب والانتقام الكوري الهائل” لتدمير قيادة كوريا الشمالية في حالة نشوب صراع بين البلدين، ونظام الدفاع الجوي والصاروخي الكوري.


وأضاف المسؤول: “فكرة “سلسلة التدمير” تشير إلى المضي قدما في اتجاه واحد، أما فكرة “شبكة التدمير” فهي مثل شبكة العنكبوت، تستلزم إجراء تعديلات متكررة للمهمات لضمان الفعالية التشغيلية”، مشددا على أن فكرة “شبكة التدمير” ستستخدم ضمن “سلسلة التدمير” لجعلها “أكثر فعالية”، ولن تحل محلها.


وبخصوص خطة تجديد الدفاع، أفادت الوزارة بأنها ستطور عمليات متكاملة “لجميع المجالات” بالاستفادة من الذكاء الاصطناعي وغيره من التقنيات الجديدة، لضمان أن الجيش في البلاد قادر على “تحقيق النصر في الحرب بأقل عدد من الضحايا في أقصر فترة زمنية”، حيث تتضمن الخطة أيضا تطوير مفهوم اليقظة القائم على الذكاء الاصطناعي، وذلك باستخدام كل من المعدات المزودة وغير المزودة بالعنصر البشري، للدفاع عن القواعد العسكرية الرئيسية، بما في ذلك نقاط الحراسة في وحدات الجبهة والوحدات الساحلية والبحرية، وفق ما ذكرت “يونهاب”.


في سياق آخر، دعا وزير الدفاع الكوري الجنوبي لي جونغ سوب الجيش إلى تغيير نفسه “بالكامل” لتحقيق هدف أن يصبح قوة قوية جاهزة للقتال، وذلك خلال اجتماع لكبار القادة العسكريين، وفقا لمكتبه.


كما حددت الوزارة في الاجتماع سلسلة من المهام الرئيسية، مثل إنشاء وحدات تركز على المهام القتالية، وتعزيز التدريب الواقعي على أساس سيناريوهات استفزازات العدو.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى