Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

لا حرب وشيكة مع الصين ولكن علينا الاستعداد


على وقع تزايد التوتر بين الصين والولايات المتحدة، وإثارة المخاوف الأمنية ثانية بشأن السياسة الصينية، كثر الحديد في الكواليس عن احتمال اصطدام القوتين الاقتصاديتين الضخمتين.

إلا أن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة،الجنرال مارك ميلي دعا الجميع إلى الهدوء بشأن الحرب مع الصين.

كما حذر من تصاعد الخطاب “المحموم” الذي يروج لحرب أميركية صينية تلوح في الأفق، إلا أنه لم يستبعد في الوقت عينه احتمال حدوث تصعيد أو احتكاك ما بشكل كلي.

وقال في مقابلة مع مجلة “ديفنس وان” “نرى العديد من التصريحات والأجواء التي تخلق تصورًا بأن الحرب على الأبواب، و أننا على شفا حرب مع الصين .. ويمكن أن يحدث ذلك.. أي من الممكن أن يقع حادث ما ويؤدي إلى تصعيد غير متحكم فيه..فهذا ليس مستحيلاً.”

لكنه أردف “لا أعتقد أن هذا السيناريو محتمل الوقوع حالياً”.وأضاف “لكنني أعتقد أن الخطاب بحد ذاته يمكن أن يؤدي إلى تسخين وتوتير الأمور”

غزو تايوان

كما شكك في احتمال غزو الصين لتايوان. لكنه شدد على وجوب أن تواصل بلاده بشكل أسرع ارسال شحنات الأسلحة إلى الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي، ودعم قدراتها العسكرية، تحسبا لذلك.

وقال:”إن الرئيس الصيني أعلن أنه يريد أن يكون جيش التحرير الشعبي مستعدًا للاستيلاء على تايوان بالقوة، إذا لزم الأمر ، بحلول عام 2027 أي بعد أربع سنوات.. لذا يجب التأكد من أنه يعرف أن تكلفة تلك الخطوة ستتجاوز المنفعة.”

كما أضاف أن تايوان التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة، بحاجة إلى دفاع جوي وصواريخ كروز وألغام مضادة للسفن.

لكنه اعتبر أن افتقار الصين إلى الخبرة يجعل الاستيلاء على تايوان غير محتمل، مضيفا أنه من الصعب للغاية الاستيلاء على الجزيرة عبر عملية برمائية وجوية صينية.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى