Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

لجنة شعبية : توقف آخر آبار المياه في مخيم جباليا شمال قطاع غزة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “لجنة شعبية : توقف آخر آبار المياه في مخيم جباليا شمال قطاع غزة”

أعلنت اللجنة الشعبية في شمال قطاع غزة ، اليوم السبت 2 مارس 2024، توقف آخر آبار المياه في مخيم جباليا ببعد نفاد كافة كميات الوقود اللازم لتشغيله، محذرة من أن ذلك يضاعف من المخاطر على حياة سكان المخيم.

جاء ذلك على لسان نائب رئيس اللجنة مصطفى الدقس، خلال وقفة نظمها العشرات من الفلسطينيين في مخيم جباليا للمطالبة بإنهاء الحصار المفروض على مناطق شمالي القطاع وإنقاذ سكان هذه المناطق من الموت جوعا وعطشا.

ورفع المشاركون في الوقفة لافتات كتب عليها شعارات منها: “ارحموا ضعف أطفالنا”، و”نريد مياه نظيفة”، و”يوما بعد يوم نفقد أي معنى للحياة بغزة”، و”من يرفع الجوع والعطش عنا؟”

وقال الدقس، خلال الوقفة، إن “آخر آبار استخراج المياه في مخيم جباليا توقف بفعل نفاد آخر كميات الوقود وهذا يضاعف من المخاطر على حياة الفلسطينيين بالمخيم”.

وأضاف: “المطلوب توفير الوقود بشكل عاجل عن طريق وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) من أجل إعادة تشغيل آبار المياه وتوصيلها إلى كافة مناطق شمالي القطاع الذين هم بأمسّ الحاجة لها”.

وشدد الدقس، على ضرورة توفير طرق برية آمنة أو بحرية لإيصال المساعدات إلى محافظة شمالي القطاع عبر مؤسسات دولية وإغاثية ليتم توزيع المساعدات على قاعدة العدالة بالتوزيع وهو ما لا يتحقق عبر إنزال المساعدات من الطائرات.

وأوضح أن “المساعدات التي تم إنزالها من الطائرات غير كافية وتؤسس لمرحلة من العشوائية واستحواذ فئة قليلة من المواطنين عليها”.

ودعا الدقس، الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية للضغط على السلطات الإسرائيلية من أجل إدخال المساعدات لمدينة غزة وشمال القطاع، وعلى رأسها الآليات وسيارات الإسعاف والوقود والمستلزمات الطبية وغيرها.

وطالب بضرورة أن تعود “أونروا” لتتحمل مسؤولياتها وتستأنف عملها في شمالي القطاع.

ويواجه مئات الآلاف من الفلسطينيين بمدينة غزة ومحافظة شمال القطاع خطر الجوع والعطش، ولا سيما الأطفال، حيث تتواصل الحرب الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى