Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

لن تصدقوا من هي الفنانة التي كانت تلقب بتؤام وردة وطريقة موتها هزّت مصر؟!



كشف الصحف قديما أن الفنانة فاتن فريد كانت تلقب بتؤام الفنانة وردة للشبه الكبير بينهما، لكن ماحدث لها آخر ايامها هز مصر بأكملها، حيث كانت طريقة موتها مؤلمة للغاية.

فاتن فريد كانت واحدة من نجوم الفن وقدمت العديد من الأعمال الفنية الناجحة مع كبار النجوم والفنانين من أمثال فريد شوقي ومحمود ياسين وبوسي وغيرهم من الفنانين.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

جاوبي بصراحة مين أكثر رجل اتمنيتي تتزوجيه؟ نانسي عجرم أجابت بكل صراحة وأحرقت قلب زوجها فادي الهاشم!! طلع نجم شهير

“رجوة ال سيف غير مصدقة”.. لن تصدقوا من هم أول الحاضرين لحفل زفافها على الأمير الحسين في قصر زهران؟!

لا تطيق النظر لوجهه.. سر كراهية “هند” إبنة سعيد صالح لـ عادل إمام.. سألوها فكشفت ما فعله قبل أعوام!!

التقرير الطبي لبطل مسلسل “سره الباتع” مصطفى درويش يقهر خطيبته بالسبب “الخفي” لوفاته!! عادة كان يفعلها بشكل يومي!!

القضاء المصري ينصف عمرو أديب على محمد رمضان

اشتعال جديد لحرب التصريحات بين وفاء مكي وميار الببلاوي.. اعتراف الأخيرة سيصدمكم؟!

ما هي المفاجأة التي يخفيها محمد رمضان عن جمهوره في امريكا؟

حسن شاكوش أمام القضاء: ” ريم سرقتني يا سيادة القاضي”

لن تتوقعوا ما هو الدور الذي ندم عليه حسن يوسف خلال مسيرته الفنية؟! والمفاجأة في السبب!!

انهيار تام للوسط الفني.. وفاة الفنان الشاب أحمد جلال يشعل مواقع التواصل والجمهور مصدوم: “ربنا يصبر الجميع”!

اقرأ أيضاً : أصبحت مسنة.. إطلالة مفزعة للفنانة حنان شوقي بعمر الـ 55.. شاهدوا كيف أصبحت اليوم!! تغيرت 180 درجة!!
اقرأ أيضاً : هند عاكف تكشف حقيقة خضوعها لعملية تجميل بعد الحادث
اقرأ أيضاً : فنانة مصرية شهيرة أعتزلت التمثيل في آخر أيامها وتوفيت على سجادة الصلاة.. لن تصدق من هي!!
اقرأ أيضاً : لن تصدّق من هذه السيدة المسنّة.. ملكة جمال السينما التي أصابها العندليب باكتئاب وطلّقت الفن للأبد!

ومن خلال هذا التقرير سنكشف عن قصة رحيل الفنانة فاتن فريد الشهيرة التي هزت مصر:ـ

اسمها الحقيقي نبيلة عباس مرسي، درست في القسم الحر بمعهد الموسيقى العربية وتخرجت منه عام 1975، وعملت في السينما ولمعت أولاً كمغنية في سوريا ولبنان.

ويعتبر فيلم “وحوش الميناء” مع فريد شوقي وبوسي وفاروق الفيشاوي ومن إخراج نيازي مصطفى، هو بداية تقديمها للجمهور بطلة مطلقة مع أهم نجوم هذه الفترة، ومع مخرج كبير، ما دفعها لتقديم فيلم “امرأة تدفع الثمن” مع فريد شوقي ومحمود ياسين وهشام عبدالحميد ومن إخراج حسن إبراهيم، ثم “الخطيئة السابعة” مع فاروق الفيشاوي وعايدة رياض وإخراج عبداللطيف زكي.

انتجت فريد فيلم “بياضة” من بطولة رشدي أباظة ويسرا، المـ ـوت الذي كان يرفرف حول فاتن فريد، جعل رشدي أباظة يصاب بالمـ ـرض أثناء الفيلم ويرحل قبل إكمال دوره.

كان آخر أعمالها مسلسل “بطة واخواتها” من بطولة غادة عبدالرازق وأحمد بدير في عام 2004، وظلت بعدها 3 سنوات لا تشارك في أي أعمال فنية.

تزوجت من خارج الوسط الفني وأنجبت خمس بنات هن “سمر وهويدا ومنال ودلال وغزال”، ثم تزوجت للمرة الثانية قبل رحيلها بعام وأصبح زوجها هو منتج ألبوماتها.

كانت تمتاز بحرصها الشديد في تعاملاتها مع الآخرين، فلم تكن تسمح بدخول أي شخص غريب بيتها، وجاء هذا الحرص بعد رحيل الفنانة وداد حمدي على يد الريجسير الخاص بها والذي أنهى حياتها بالسكين.

زيجاتها الثانية كانت من رجل أعمال يمتلك “بنزينة”، وقام رجل الأعمال بطرد أحد العمال يدعى “ياسر علي عبدالله” من العمل، فذهب ياسر لمنزل فاتن ليطلب منها أن تتوسط له لإعادته للعمل، شاهد ياسر سكينًا في صالة الشقة التقطها بسرعة ثم أنهى حياتها بها، فانطلقت صر خات الضحية وتجمع الجيران وفر المتهم هاربًا، تتبع الحارس خطواته، وأمسك به وسلمه لرجال المباحث.

هويدا ابنة الضحية قالت: “فاتن فريد لم تكن فقط أمي ولكنها كانت صديقتي فأنا أسكن بالعمارة المجاورة لها، وقبل رحيلها بدقائق كنت أتحدث إليها تليفونياً واستمر الحوار بيننا قرابة ساعة حيث تحدثنا في أمور الدين وبالتحديد عن فضل سورة يس”.

وتابعت حضرت على صوت الصر خات من الجيران، شاهدت والدتي ترقد على الأرض والدماء تنـ ـزف منها بغـ ـزارة كانت الدمـ ـاء تحيط بها من كل جانب، احتضنتها بقوة، بكيت، ورددت فاتن بصوت ضعيف “ياسر خلص عليا”، وتوقفت كلماتها وراحت في غيبوبة لم تفق منها، لتشهد مستشفى الهرم آخر لحظات فاتن فريد.

من أبرز أعمالها السينمائية، فيلم “الرغبة” و”الضياع” و”عاشق الروح” و”وحوش الميناء” و”صراع الأقوياء” و”امرأة تدفع الثمن” و”الجدعان الثلاثة” و”عاشق الروح” و”العتبة جزاز” و”نوارة” والكثير من الأعمال.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى