أخبار العالم

ماسك محذرا.. فلسلفة الديمقراطيين ستؤدي الى نهاية العالم


وصف الملياردير إيلون ماسك وسط مدينة سان فرانسيسكو بأنه “ما بعد المروع” حيث يواصل تجار التجزئة الفرار من المدينة بسبب مخاوف بشأن السلامة وعزوف الناس عن دخول المدينة.

وحذر من فلسلفة الحكم في مدينة فرانسيسكو والتي يقودها الديمقراطيين منذ عقود قائلا “ستؤدي الى نهاية العالم” في إشارة الى القوانين المتساهلة في مكافحة الجريمة والمخدرات وغيرها.

وأدلى ماسك ، الذي كان يقضي معظم وقته في مقر “تويتر” في سان فرانسيسكو منذ شرائه الشركة، بهذه الملاحظة ردًا على تغريدة تنتقد فيها مشاكل الجريمة في المدينة.

وقال “لقد أغلقت متاجر كثيرة في وسط مدينة سان فرانسيسكو تبدو وكانها ما بعد المروع” ، غرد يوم الخميس. مضيفا “الفلسفة التي أدت إلى هذه النتيجة القاتمة ستكون نهاية الحضارة إذا امتدت إلى العالم”.

وأعلنت شركة نورد ستورم “Nordstrom” هذا الأسبوع عن خطط لإغلاق متاجرها في سان فرانسيسكو، لتنضم إلى قائمة متزايدة من الشركات التي تنسحب من المدينة، بما في ذلك “Whole Foods” و “Anthropologie” و “Office Depot”.

وعزز تجار التجزئة الآخرون، بما في ذلك “Target”، إجراءات الأمن من خلال تغليف بعض أو كل منتجاتهم بخزائن أمنية مقفلة لردع السرقات المتفشية من قبل عصابات السرقة المنظمة.

وجاء تعليق ماسك على “تويتر” ردًا على تغريدة من “Tesla Owners Silicon Valley”، وهو حساب يتفاعل معه بانتظام، والذي كتب فيه “أصبحت سان فرانسيسكو مكانًا يجب تجنبه بسبب الجريمة وحقيقة أن سيارتك ستتحطم على الأرجح”.

ويبدو أن المخاوف بشأن الجريمة قد ساهمت في انخفاض المتسوقين والسائحين والتي استشهد بها العديد من تجار التجزئة في إغلاق متاجرهم في سان فرانسيسكو.

وقالت شركة نوردستروم لبيع الملابس بالتجزئة ومقرها سياتل، إنها لن تجدد عقود إيجار متجرها في سان فرانسيسكو في ويستفيلد مول ونوردستروم راك، وفقًا لمذكرة داخلية نشرتها صحيفة “واشنطن بوست”.

وأشارت المذكرة إلى أن “ديناميكيات سوق وسط مدينة سان فرانسيسكو قد تغيرت بشكل كبير على مدى السنوات العديدة الماضية، مما أثر على حركة مرور العملاء إلى متاجرنا وقدرتنا على العمل بنجاح.”

وفي حين أن العديد من القضايا التي تواجه سان فرانسيسكو مرتبطة بجرائم الممتلكات وقضايا جودة الحياة، فقد صدمت الأمة الشهر الماضي بطعن وحشي لبوب لي مؤسس كاش آب CashApp في المدينة.

ويبدو أن الرجل المتهم بارتكاب جريمة القتل نعمة مؤمني، البالغ من العمر 38 عامًا كان على خلاف شخصي مع لي، الذي ورد أنه كان يواعد شقيقته، وتقول الشرطة إن القتل لم يكن هجومًا عشوائيًا.

ومع ذلك، فإن اللقطات التي تظهر لي وهو يتأرجح على رصيف في سان فرانسيسكو بينما كان ينزف لم تؤد إلا إلى التأكيد على المخاوف بشأن سلامة المدينة.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى