Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

مجزرة رفح | وكالة سوا الإخبارية

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “مجزرة رفح | وكالة سوا الإخبارية”

للمرة الرابعة تتدخل الولايات المتحدة لمنع مجلس الأمن من إصدار قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة .

فالموقف الأميركي منذ بداية العدوان والحرب والهجوم الهمجي المتطرف الخالي من قيم واحترام حقوق المدنيين، وإمعانها في ممارسة القتل والدمار، حيث وفرت واشنطن الغطاء السياسي للهجوم الإسرائيلي عبر البيان الخماسي، لأكثر من مرة، وها هي تكرر موقفها المنحاز للمستعمرة الإسرائيلية، بمنع إصدار مشروع القرار الجزائري عن مجلس الأمن، إضافة إلى تقديمها كل أدوات الحرب من القذائف والقنابل والصواريخ لتحقيق هدف المستعمرة في البقاء قوة احتلالية استعمارية توسعية على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية بعودة اللاجئين إلى المدن والقرى التي طردوا منها عام 1948، واستعادة ممتلكاتهم منها وفيها وعليها، وحقهم في الحرية والاستقلال والكرامة.

انحياز واشنطن للمستعمرة يعود إلى دوافع الصراع الدولي في مواجهة روسيا والصين، وحرصها على بقاء نفوذها وهيمنتها المنفردة على المشهد السياسي الدولي، منذ نهاية الحرب الباردة عام 1990 إلى الآن.

وهذا ما يُفسر دعمها للأطراف الثلاثة بشكل واضح وعلني: المستعمرة، أوكرانيا، تايوان، كمناطق مواجهة متقدمة، وركائز أمامية لها، وعوامل استنزاف، للمعسكر الروسي الصيني، ولكل من هو خارج المعسكر الأميركي: فلسطين، سوريا، الجزائر، جنوب إفريقيا، البرازيل وغيرهم.

لا يوجد من يملك وقاحة التضليل والكذب العلني كما هي المستعمرة.

التضليل الذي تمارسه المستعمرة الإسرائيلية المتكرر، بدون خجل، بدون تراجع عن الأكاذيب المكشوفة التي تعرت وأن لا أساس لها من الصحة، وآخرها كذبة تورط عاملين بوكالة ” الأونروا ” مع حركة حماس ، لهدف متدرج يسعى إلى إلغاء مهام وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين، على طريق شطب قضية اللاجئين وحقهم في العودة إلى وطنهم فلسطين، وهم يمثلون عددياً نصف الشعب الفلسطيني.

هل يوجد كذب أكثر من المس بالمستشفيات، بالمدارس، بالمخابز، بيوت وبنايات المدنيين للبشر، إنهم يتقصدون البشر، الإنسان الفلسطيني، وخاصة المدني منه، لأنهم لا يريدون العنصر البشري الإنسان، يريدون التخلص من الديمغرافيا السكانية، إذا لم يتمكنوا من طرد كل الفلسطينيين، فعلى الأقل تقليل أعداد تواجدهم على أرضهم، إما بالقتل أو التهجير القسري أو الطوعي.

مع الأسف، مضى أكثر من أربعة أشهر والمذابح والمجازر والتصفيات البشرية للمدنيين الفلسطينيين متواصل، ولا يوجد من يردع الغزاة الإسرائيليين، لا عربياً، ولا إسلامياً، ولا مسيحياً، ولا دولياً، بل توفرت لهم التغطية الكاملة من قبل الأميركيين والأوروبيين، وهم بلا رادع من أي طرف مؤثر على مصالحهم، وعلى علاقاتهم، لا أحد يقف ضدهم حقيقة.

هنالك تهويش، انتقاد، عتب، كلام، بدون فعل ملموس يدفع بهم نحو التراجع عن جرائمهم، أو التردد في ارتكاب جرائم التصفية والقتل المتعمد، ولهذا مقبل الفلسطينيون على التعرض لمجزرة رفح، كما سبق وفعلها الإسرائيليون في كافة مدن وقرى قطاع غزة.

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة سوا الإخبارية



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى