Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

محدث: نتيجة باريس سان جيرمان ومارسيليا

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “محدث: نتيجة باريس سان جيرمان ومارسيليا”

رد باريس سان جيرمان اعتباره، وهزم أولمبيك مارسيليا في ملعبه ووسط جماهيره بثلاثية دون رد، في الكلاسيكو، بالجولة 25 من الدوري الفرنسي.

سجل أهداف اللقاء، كيليان مبابي “ثنائية” وليونيل ميسي في الدقائق 25 و29 و55.

رفع بي إس جي رصيده إلى 60 نقطة ليعزز تصدره لقمة الليج وان، وينتقم من خسارته في معقل مارسيليا قبل أسابيع قليلة في كأس فرنسا.

أما مارسيليا، فقد فرط في فرصة تقليص الفارق وإشعال المنافسة على اللقب، حيث تجمد رصيده عند 52 نقطة في المركز الثاني.

وعاش النجمان ميسي ومبابي ليلة استثنائية في معقل مارسيليا، حيث سجل ميسي هدفه رقم 700 في مسيرته مع الأندية.

أما كيليان، فقد سجل الهدف رقم 200 ليبقى الهداف التاريخي للنادي الباريسي، متساويا مع إدينسون كافاني.

انقلب سيناريو اللقاء كثيرا في شوطه الأول، حيث بدأ مارسيليا بهجوم ضاغط، وأضاع لاعبه نونو تافاريز أكثر من محاولة خطيرة.

تحت هذا الضغط، خسر بي إس جي مدافعه برسنيل كيمبيمبي بسبب الإصابة بعد مرور ربع ساعة ليشارك مكانه دانيلو بيريرا.

اجتاز العملاق الباريسي هذه الصدمة، وقلب الأمور لصالحه تماما، وضرب منافسه بهدفين متتاليين في أقل من 4 دقائق.

من هجمة مرتدة سريعة ومنظمة، بدأها موكيلي، ومرت على فيتينيا ودانيلو، وأخيرا ميسي، الذي قدم هدية لمبابي، ليسدد في الشباك.

رد كيليان مبابي الهدية للنجم الأرجنتيني بتمريرة أرضية، قابلها (ليو) بلمسة سريعة في الشباك مسجلا الهدف الثاني.

وأضاع بي إس جي 3 فرص محققة لميسي ومبابي وماركينيوس، كانت كفيلة بقتل المباراة تماما لصالح الضيوف.

ارتبك مارسيليا كثيرا، وهدأ ضجيج جماهيره في مدرجات ملعب فيلودروم قبل أن تفيق على تسديدة من أليكسيس سانشيز، أبعدها دوناروما ببراعة.

باغت سان جيرمان منافسه بهجوم سريع في الدقائق الأولى من الشوط الثاني، حيث أضاع مبابي فرصتين خطيرتين، قبل أن يسجل هدفا ثالثا بعد تمريرة رائعة من ميسي.

حاول مارسيليا العودة في النتيجة عبر أكثر من محاولة خطيرة لنجمه التشيلي، أليكسيس سانشيز، إلا أن دوناروما كان يقظا، وحافظ على نظافة شباكه.

اطمأن جالتيه لتحقيق الفوز، ليبدأ في إنعاش رئتي الجنب بإشراك زاير إيمري وخوان بيرنات مكان نوردي موكيلي ونونو مينديس.

أما إيجور تودور، مدرب مارسيليا، استسلم كثيرا للخسارة، ولم يحقق فريقه أي استفادة من البدلاء الأربعة جوناثان كلوس وديمتري باييه وعز الدين أوناحي وفيتينيا.

ففي الدقيقة الأخيرة، تألق دوناروما مجددا بالتصدي لفرصة محققة أمام فيتينيا مهاجم مارسيليا، ورد عليه بيرنات بإضاعة آخر فرص اللقاء.

المصدر : وكالة سوا – كووورة



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى