Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

محللون عسكريون يتحدثون حول حدث الحدود المصرية

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “محللون عسكريون يتحدثون حول حدث الحدود المصرية”

وصف محللون عسكريون في الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأحد 04 يونيو 2023، الحدث الذي وقع قرب الحدود المصرية بالإخفاق الكبير للجيش الإسرائيلي وذلك يستوجب تحقيقًا عسكريًا معمقًا، علما بأنه نجم عن الحدث مقتل ثلاثة إسرائيليين وتحييد المنفذ.

وقال المحلل العسكري في صحيفة “هآرتس”، عاموس هرئيل: “الحدث يتطلب تحقيقًا من أجل الكشف عن الخلل الذي مكّن شرطيا مصريا من التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية، وكذلك من أجل إعادة النظر في المفهوم الدفاعي على طول الحدود، التي وضعها الجيش الإسرائيلي في أدنى سلم أولوياته بسبب الهدوء النسبي فيها”.

ثاني تسلل

من جانبه، أشار المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، يوسي يهوشواع، إلى أن هذا ثاني تسلل للحدود الإسرائيلية في الأشهر الثلاثة الأخيرة، وذلك بعد أن تسلل شخص من لبنان لمسافة 70 كيلومترا تقريبا، في آذار/مارس الماضي، وتمكن من الوصول إلى مفترق مجدو، ووضع عبوة ناسفة، تسبب انفجارها بإصابة خطيرة لمواطن، وقتل جنود إسرائيليون المتسلل عند الحدود مع لبنان لدى عودته إليها.

وقال: “الادعاء بأن الحدود المصرية الإسرائيلية بطول 230 كيلومترا، ولذلك مستوى الاستنفار (في القوات الإسرائيلية) متدن، لا أساس له أبدا،  ففي هذا المحور توجد عمليات تهريب ليليا، ومطاردات ساخنة تشمل اشتباكات مسلحة مع مهربي مخدرات وأسلحة”.

اقرأ/ي أيضا: إذاعة عبرية: عُثر جانب سلاح الشرطي المصري على مصحف وسكين

وأضاف: “التوتر العسكري هناك مرتفع أكثر من جبهات أخرى مثل غزة ولبنان”، معتبرًا أن “المنظومة الدفاعية الإسرائيلية انهارت، أمس، وهذا حدث يفترض أن يذكّر قيادة الجيش الإسرائيلي، وكذلك وزير الأمن يوآف غالانت، ورئيس الحكومة  بنيامين نتنياهو ، الذين يتحدثون كثيرا عن مهاجمة إيران، بأن يبحثوا قبل ذلك في جهوزية قوات البرية”. وفق قوله

وأشار إلى أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، أفيف كوخافي، “بذل جهودا كثيرة في عوالم النيران الدقيقة لسلاحي الجو والاستخبارات، ويتعين على رئيس أركان الجيش الحالي، هيرتسي هاليفي، أن يبذل جهدا من أجل إغلاق الفجوة في ذراع البرية الضعيف”.

محادثات مكثفة

أما المحلل العسكري في صحيفة هآرتس عاموس هرئيل قال: “منذ الأمس، تجري محادثات مكثفة بين جهاز الأمن الإسرائيلي وقوات الأمن المصرية، “في محاولة للتأكد من عودة الهدوء إلى الحدود واستيضاح ما إذا كان للشرطي المصري شركاء، علموا بخطته أو بتخطيطها”. وفق قوله

ورجح هرئيل بأن الشرطي المصري نفذ الهجوم “بعد تحول أيديولوجي راديكالي، سواء كان ذلك بتأثير منظمة إرهابية إسلامية أو كتماثل مع الكفاح الفلسطيني ضد إسرائيل”، مشيرًا إلى أن اتجاها آخر يجري التحقيق فيه هو أن الشرطي المصري “انتقم لعملية تهريب مخدرات جرى إحباطها”.

اقرأ/ي أيضا: وزير الجيش الإسرائيلي يكشف تفاصيل محادثة مع نظيره المصري

وأكمل أن القوات الإسرائيلية عند الحدود مع مصر، “حيث مستوى الخطر فيها يعتبر متدن نسبيا” ليست مدربة بشكل كبير، ويتم نشرها في هذه المنطقة “من أجل تحرير الألوية العسكرية النظامية للقيام بتدريبات وعمليات عسكرية في المناطق الأكثر اشتعالا، مثل حدود لبنان والمناطق الفلسطينية المحتلة.

وقال: “إن المطلوب استيضاحه الآن هو ما إذا هناك مؤشر على تغيير كبير للأسوأ عند حدود مصر، وبشكل يستوجب نشر قوات أخرى”.

ورفض هرئيل أقوال التيارات الدينية في إسرائيل بأن ضعف القوات المنتشرة عند هذه الحدود نابع من أنها مختلطة، يخدم فيها الرجال والنساء، مكملا: “الأبحاث التي أجراها الجيش تدل على أن المستوى العسكري للمجندات معقول وحوافزهن أعلى من معظم الرجال الذين يخدمون في هذه الكتائب”.

عمل استخباراتي منقوص

ولفت هرئيل إلى أنه “معلوم منذ سنوات أن مستوى العمل الاستخباراتي في هذه المنطقة منقوص، وهذا مرتبط بسلم الأولويات من حيث رصد موارد”.

وذكر: “كما أنه بالرغم من أن الجدار الذكي نسبيا الذي أقيم عند الحدود مع مصر، قبل عشر سنوات، يمنع مجيء طالبي اللجوء والباحثين عن عمل من أفريقيا، إلا أنه ليس مغلقا بإحكام، وشبكات التهريب البدوية، من كلا جانبي الحدود، تنجح في الالتفاف على الجدار غالبا، بالرغم من نجاحات إحباط التهريبات التي يسجلها الجيش الإسرائيلي والشرطة”.

وشدد على أن، “نجاح الشرطي المصري بالتسلل عبر الحدود ومهاجمة الجنود الإسرائيليين من شأنه أن يقود إلى محاولات أخرى لعمليات تقليد، وبضمن ذلك إمكانية إرسال مخربين من غزة إلى سيناء ومنها إلى إسرائيل، أو إمكانية اختطاف جندي إسرائيلي عند الحدود”. وفق قوله

المصدر : وكالة سوا – عرب 48



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى