Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

محمد علي رزق يطالب صناع مسلسل “ليه لأ 3” بالاعتذار الرسمي



بعد عرض حلقات مسلسل “ليه لأ 3″، بطولة نيللي كريم هاجم الفنان المصري محمد علي رزق أحد المشاهد التي عرضت من العمل.

ورفض محمد علي رزق ما تناقله بطلات العمل في حوار لهن حول أهمية كلية الآداب قسم علوم المسرح، في تخريج ممثلين على مستوى عال من الموهبة، وأنها ليست صاحبة بصمة في هذا الأمر، وأن الكلية غير منوط بها تعليم التمثيل، وأن أكاديمية الفنون هي الأصل في ذلك.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

أحمد سعد يشعل اليونان برقصة برفقة محمد صلاح ويعلق “إيه صلاح الحلو ده”

أيمن بهجت قمر يوجه رسالة قوية لـ منى زكي بسبب مسلسل “تحت الوصاية”

بعد دخوله المستشفى.. تعرف على تطورات الحالة الصحية لوالد مي كساب

هذا ما فعله جمهور تامر حسني معه في لبنان

محمد صلاح يشعل السوشيال ميديا برقصة جديدة برفقة أحمد سعد

أول تعليق من حورية فرغلي بعد إجرائها عملية جراحية خطيرة

في هذا الموعد.. طرح فيلم مستر إكس في الخليج

محمد رمضان يشعل السوشيال ميديا بالأخضر أثناء قضاء الإجازة الصيفية

عمرو مصطفى يكشف الرقم الذي حققته أغنية “بشرة خير”.. الرقم فلكي!!

بعد تصريحه الرافض لوصف حالة الموسيقى حالياً بالانهيار.. رد ناري من عمرو مصطفى على تامر عاشور؟!

وطالب صناع المسلسل باعتذار رسمي لكل طلبة و خريجي وأساتذة ودكاترة كلية آداب قسم علوم المسرح.

وكتب محمد علي رزق عبر حسابه على فيسبوك: “تصحيح للأساتذة اللي كتبوا المسلسل.. لا يا فندم قسم آداب مسرح بيعلم تمثيل بجد، وهناك نجوم خريجين قسم آداب مسرح زي فتحي عبدالوهاب وسامح حسين وأحمد فتحي وياسر الطوبجي وغيرهم كتير، وفيها دكاترة محترمة بتعلم التمثيل إللي بجد، وأنا بتشرف إني خريج كلية الأداب قسم علوم المسرح”.

وأضاف: “كنت أتمنى مناقشة المشاكل اللي بتقابلها أقسام المسرح في أغلب الجامعات”.

وتابع: “حضراتكم عارفين هيكون إيه شعور طالب في أداب المسرح بيتفرج على الحلقة مع أهله؟ تفتكروا نظرة أهله ليه إيه غير إنه بيضيع وقته الطالب نفسه المفروض يروح يكمل دراسه في قسم بيعلم فن أهل الفن بيقوله عليه كده ؟ الأقسام التانية إللي بتقلل من قسم مسرح أصلاً لما يشوفوا مشهد زي ده المفروض يتعاملوا إزاي مع القسم و طلابه و أساتذتة؟!”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى