Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

مقترحان إسرائيليان جديدان – ألون: لن يكون هناك صفقة في عهد حكومة نتنياهو

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “مقترحان إسرائيليان جديدان – ألون: لن يكون هناك صفقة في عهد حكومة نتنياهو”

أفادت هيئة البثّ الإسرائيلية مساء الأحد 26 مايو 2024 ، بأن إسرائيل قد قدمت إلى الدول الوسيطة مقترحين مختلفين، يهدفان إلى بدء المفاوضات بشأن صفقة الرهائن”.

وأضافت أن المقترحين “لا يختلفان بشكل كبير عن بعضهما”، ونقلت عن مصادر مشاركة في المفاوضات، أنه “كما حدث في الجولات السابقة من المحادثات، سيتم الآن دراسة تنفيذ وقف مؤقت لإطلاق النار وكلما عرضت حماس إطلاق سراح المزيد من الرهائن على قيد الحياة، كلما زاد عدد أيام وقف إطلاق النار وعدد الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم كجزء من الصفقة”.

نيتسان ألون : لن يتمّ التوصّل لاتفاق بشأن الرهائن في ظلّ حكومة نتنياهو

أبدى المسؤول عن ملفّ الأسرى والرهائن الإسرائيليين من قبل الجيش، الجنرال في الاحتياط نيتسان ألون، استياءه من حكومة بنيامين نتنياهو التي شدّد على أنه لن يتمّ الوصّل لاتفاق لتبادُل أسرى في ظلّ وجودها.

وبحسب ما ذكرت القناة الإسرائيلية 12، فإن، ألون، قال في محادثة مغلقة أجراها الأسبوع الماضي، مع الضباط المسؤولين بمتابعة أوضاع الرهائن مع أهالي المحتجزين: “نحن يائسون، لن يكون هناك أية صفقة مع هذه الحكومة”.

وأضاف ألون أن “الصفقة التي أدفع باتجاهها، ستتضمن العودة التدريجية لجميع المختطفين”.

وذكر أن “حماس أصرّت على أن يتضمن ذلك وقف القتال، وقد أبلغت رئيس الحكومة أنه من الممكن العودة إلى القتال في أي لحظة”.

وتعقيبا على ذلك، احتجّت عائلات رهائن بالقرب من مقرّ وزارة الأمن في تل أبيب، وجاء في بيان صدر عنهم: “من الواضح للجميع أننا لن نرى المختطفين في المنزا إذا لم ننهي الحرب، لكن الحكومة غير مهتمة بإعادة المختطفين وتستمرّ في الحرب دون أهداف واقعية”.

وأضافوا أن “أعضاء الحكومة يعرفون المطلوب ويرفضونه رفضا قاطعا. إذا لم يتمكنوا من إعادة أحبائنا إلى المنزل بعد التخلّي عنهم يوم 7.10 (هجوم حماس في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر)، فليعلنوا ذلك ويقولوا ذلك”.

وذكروا أنه “يبدو أنه لا يوجد خيار سوى تغيير الحكومة من أجل استقبال احبائنا في المنزل مجدّدا”.

بدوره، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن ألون “يعمل بتوجيه من المستوى السياسيّ على إعادة المختطفين”، مضيفا أن “الأمور التي قيلت تم إخراجها من سياقها”.

وقال نتنياهو في بيان صدر عن مكتبه: “بينما أعطى رئيس الحكومة نتنياهو مرارا وتكرارا فريق التفاوض تفويضا واسع النطاق لإطلاق سراح الرهائن، يواصل (رئيس حماس في قطاع غزة ، يحيى) السنوار المطالبة بإنهاء الحرب، وانسحاب الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة، وخروج حماس سليمة، حتى يتمكن من تنفيذ فظائع 7 أكتوبر مرارا وتكرارا”.

وأضاف نتنياهو أنه “يعارض ذلك بشدة”، عادّا أن “الإيجازات التي يقدمها فريق التفاوض، لن تؤدي إلا إلى تصلّب موقف حماس، والإضرار بالعائلات، وجعل إطلاق سراح الرهائن لدينا أكثر بعدا”.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى