Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تقنية

ناسا تطلق مهمة جديدة للبحث عن دوامات شبيهة بالأعاصير فى الغلاف الجوى العلوى



يبدأ فريق الصواريخ التابع لوكالة ناسا مهمته قريبًا لدراسة الدوامات العملاقة التي تشبه الأعاصير فى الغلاف الجوى العلوى لفهم أنماط الطقس التى تؤثر على الكوكب بأكمله، وفقا لموقع “نيويورك بوست”.


وتنطلق المهمة، التى تعرف باسم  Vorticity Experiment (VortEx) ، من مركز Andøya للفضاء فى بلدة Andenes في شمال النرويج، وسيكون الإطلاق يوم 26 مارس الجارى، وفقًا لمركز أندويا للفضاء، وقالت وكالة ناسا إن الهدف الأساسي للمهمة هو معرفة كيف تنتج الرياح عالية الارتفاع ظاهرة تعرف باسم موجات الطفو.


صواريخ ناسا


ما هي موجات الطفو؟


موجات الطفو هي نبضات كبيرة من الطاقة تدفع التغييرات حيث يمتزج الغلاف الجوي للأرض بالفضاء، ووفقًا لوكالة ناسا، تحدث موجات الطفو عندما تدفع عاصفة أو اضطراب الهواء فجأة إلى أعلى إلى منطقة ذات ضغط منخفض، مما يؤدي إلى تذبذب بينما يحاول الغلاف الجوي موازنة نفسه.


وأضافوا أن هذه التذبذبات تؤدي إلى انتشار موجات أو تموج بعيدًا عن مصدر الاضطراب، فيما قال جيرالد ليماشر، أستاذ الفيزياء في جامعة كليمسون في ساوث كارولينا والمحقق الرئيسي في مهمة فورتيكس: “يمكن أن تأتي من جبهات الاقتراب من العواصف، أو أن تضرب الرياح الجبال ثم يتم إرسالها إلى الأعلى”.


مع تموج موجات الطفو، قد تتحرك أيضًا لأعلى وتمر عبر طبقات مستقرة من الغلاف الجوي. عند القيام بذلك، يمكنهم إنتاج دوامات عملاقة من الهواء، ويعتقد أن هذه الدوامات أو الدوامات تمتد عشرات الأميال عبرها، قالت ناسا إن الدوامات ، بسبب حجمها الهائل، كبيرة جدًا بحيث لا يمكن قياسها ودراستها بالطرق التقليدية، وللتغلب على هذا، صمم Lehmacher VortEx لقياس الدوامات.


كيف ستدرس الصواريخ الدوامات؟


وقالت ناسا إن طائرات الطيران المرتفعة ستقيس سرعة الرياح وستبلغ ذروتها عند حوالي 224 ميلاً (360 كيلومترًا)، سيقيس الطيران المنخفض الذي يصل ارتفاعه إلى حوالي 87 ميلاً (140 كيلومترًا)، كثافة الهواء ، مما يؤثر على كيفية تشكل الدوامات.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى