Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

نتنياهو يتحدث عن مراحل حرب غزة ومستقبل القطاع

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “نتنياهو يتحدث عن مراحل حرب غزة ومستقبل القطاع”

تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء اليوم الأحد 23 يونيو 2024 ، عن مراحل الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة ، ومستقبل القطاع ، وكذلك ملف صفقة تبادل الأسرى.

وقال نتنياهو في حديث مع القناة 14 الإسرائيلية :” إن المرحلة الهجمات الشديدة والمكثفة التي يشنها جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر منذ 261 على وشك الانتهاء، مشيرا إلى أن ذلك سيحصل في الفترة القريبة مع انتهاء هجوم الاحتلال على رفح، جنوبي قطاع غزة.

وأضاف نتنياهو أن “المرحلة القوية في الحرب على وشك الانتهاء مع انتهاء العملية في رفح. لذلك، سيتم نقل القوات إلى الشمال”، وشدد نتنياهو على رفضه لإنهاء الحرب على قطاع غزة قبل تحقيق أهدافها المتمثلة بـ”القضاء على حركة حماس وإعادة الرهائن”، وقال “أنا أرفض أن أترك حماس بالوجود. الحرب لن تنتهي”.

وعن إمكانية التوصل إلى اتفاق حول صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس، قال نتنياهو: “أنا مستعد للتوصّل إلى اتفاق جزئي مع حركة حماس لاستعادة جزء من الرهائن وهذا ليس سرًا”، وذلك في تراجع عن المقترح الذي عرضه الرئيس الأميركي، جو بايدن، وادعت واشنطن أنه مقترح إسرائيلي، وحملت حركة حماس مسؤولية إفشاله.

إقرا/ي أيضا: مسؤول إسرائيلي كبير: مباحثات صفقة التبادل وصلت إلى طريق مسدود 

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية إن حكومته تعمل على نموذج آخر وصفه بأنه “تدريجي” لإنشاء “إدارة مدنية” في قطاع غزة في إطار الحديث عن “اليوم التالي للحرب” على غزة، وذلك في أعقاب فشل نموذج كان قد اقترحه وزير الأمن، يوآف غالانت، يعتمد على نفس الفكرة المتمثلة بالتعاون مع جهات محلية في غزة لإدارة القطاع مدينا.

وقال نتنياهو إنه لن يكشف عن الخطة الذي تعمل حكومته على تنفيذها بالتعاون مع جهات خارجية، وفي حين اعترف بفشل المخطط الذي كانت شرعت حكومة الاحتلال بتنفيذه بمبادرة وزير الأمن، غالانت، قال “نريد إنشاء إدارة مدنية بالتعاون مع محليين؛ لن أخوض بالتفاصيل”.

إقرأ/ي أيضا: إذاعة الجيش الإسرائيلي: حمـاس تُجنّد المزيد من المقاتلين للجناح العسكري

وعن الاستيطان في قطع غزة، قال نتنياهو: “أنا أعرف أن هناك الكثير من الذين يدعمون إعادة الاستيطان في قطاع غزة؛ لكني واقعي، وأرى أن ذلك غير واقعي”، وردا على ذلك، سارع وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، شريك نتنياهو في الحكومة، بالقول: “إذا أردنا، سوف يكون واقعيا”، وذلك في منشور على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي معرض إجابته عن التحقيق في الإخفاقات الأمنية التي ترافقت مع هجوم القسام في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قال نتنياهو إنه لا يدعم تشكيل لجان تحقيق خلال الحرب، وذلك لـ”منع إهدار الموارد”، وأشار إلى أن التحقيقات الداخلية التي شرعت بها بعض المؤسسات، بما في ذلك في الجيش، تهدف إلى تجنب الملاحقة القضائية الدولية.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى