أخبار العالم

نحث طرفي النزاع في السودان على الحوار


أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، اليوم الأربعاء، على أهمية ترسيخ اتفاق إعلان جدة من طرفي النزاع بالسودان، مشدداً على بذل كافة الجهود لترسيخ هذا الاتفاق.

كما قال خلال اجتماع مجموعة الاتصال العربية الوزارية المعنية بتطورات الوضع في السودان “نحث طرفي النزاع على الحوار شكلٍ جاد، مما يسهم في تخفيض معاناة الشعب السوداني الشقيق وسلامة ووحدة أراضيه”.

واستعرض الاجتماع الذي شاركت فيه مصر وجامعة الدول العربية، أهم ما تضمنه إعلان جدة ومنه الالتزام بحماية المدنيين في السودان.

كما بحث الاجتماع، مواصلة مجموعة الاتصال العربية الوزارية لجهودها ومساعيها الحميدة مع جميع الأطراف السودانية لتغليب صوت الحكمة وإعلاء المصالح العليا للسودان، والتوصل إلى حلول تلبي طموحات وتطلعات الشعب السوداني نحو الأمن والاستقرار والتنمية.


وكانت وزارة الخارجية المصرية أكدت خلال الاجتماع الذي عقد في جدة على أهمية التوصل لوقف فوري ومستدام لإطلاق النار في السودان.

وعبرت المجموعة عن دعمها لإعلان المبادئ، الذي أبرمه ممثلو الجيش السوداني وقوات الدعم السريع مؤخرا في جدة بخصوص حماية المدنيين وتسهيل العمل الإنساني وتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة، وفق البيان.

وعقدت اللجنة، والمُشكلة بقرار المجلس الوزاري في 7 مايو الجاري، اجتماعها الاول على هامش الأعمال التحضيرية للقمة العربية في جدة، والمقررة في 19 مايو الجاري.

بدوره، صرح جمال رشدي المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية أن اللجنة تضم كلاً من المملكة العربية السعودية ومصر، إضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وقف كامل للنار

كذلك أوضح أن اللجنة معنية بإجراء الاتصالات الضرورية بغرض التوصل إلى وقف كامل ومستدام لإطلاق النار ومعالجة أسباب الأزمة بما يُلبي تطلعات الشعب السوداني وتطلعه إلى الاستقرار والأمن.

ونقل المتحدث عن الأمين العام أحمد أبو الغيط تأكيده على أهمية التزام الأطراف بالهدنة توطئة لحقيق وقف شامل لإطلاق النار، وبما يسمح بالعودة إلى مُربع السياسة لمعالجة الأزمة في السودان من كافة جوانبها.

من الخرطوم (فرانس برس)

اتفاق مبادئ أولي

يذكر أن الجيش السوداني وقوات الدعم السريع وقعا في 12 مايو الجاري على اتفاق مبادئ أولي في جدة يؤكد التزامهما بسيادة السودان ووحدته.

وأكد إعلان جدة على امتناع الجيش السوداني والدعم السريع عن أي هجوم من شأنه أن يتسبب بأضرار مدنية.

ويشهد السودان اشتباكات عنيفة بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ منتصف الشهر الماضي، مما أسفر عن سقوط مئات الضحايا.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى