Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
منوعات

نظرية جديدة مثيرة حول لغة الجسد.. اقرأ حقيقة الأشخاص من حركاتهم


إن هناك الكثير من المعلومات الخاطئة حول لغة الجسد التي تعج بها مواقع الإنترنت. ربما تكون الفكرة الأساسية الخاطئة هي أنه يمكنك قراءة لغة جسد الغرباء بشكل موثوق بمجرد معرفة عدد قليل من “الحكايات” العامة. بالطبع، إن حقيقة الأمر أكثر تعقيدًا مما يشاع، بحسب ما ورد في تقرير أعده بروفيسور نيك مورغان مؤلف كتب من بينها “Can You Hear Me: How to Connect with People in a Virtual World?”، والذي نشره موقع Psychology Today.

إن لغة الجسد غير بسيطة وإنما هي متعددة العناصر، في الغالب، مما يعني أن الإيماءة يمكن أن يكون لها العديد من الدوافع وراءها. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يقوم الشخص بعقد ذراعيه عندما يشعر بالدفاعية، ولكنه أيضًا يقوم بنفس الحركة عندما يشعر بالبرد أو التعب أو يكون غارقًا في المعلومات ويحاول حماية نفسه من الاضطرار إلى استيعاب أي شيء آخر.

الأقارب والأصدقاء والزملاء

لكن هناك خبر سار وهو أن هناك طريقتين يمكن الاعتماد عليهما نسبيًا في قراءة لغة الجسد، أولهما هي أن معظم البشر جيدون بشكل معقول في قراءة إشارات الأشخاص الذين يعرفونهم جيدًا – الزملاء والأصدقاء والعائلة منذ فترة طويلة – خاصةً عندما يتأثرون بمشاعر قوية. لذلك، على سبيل المثال، عندما يركض زوج إلى المنزل متحمسًا وسعيدًا لحصوله على علاوة، يمكن للزوجة بشكل موثوق أن تدرك أن هناك شيئًا ما (جيد) يحدث، هذا لأنها تعرف كيف يتصرف زوجها بشكل طبيعي، وبالتالي فإن اكتشاف اختلاف عن القاعدة أمر سهل وموثوق نسبيًا.

حركات لاإرادية

أما الطريقة الثانية، فهي أن الحركات اللاإرادية للعين البشرية يمكن أن تكشف بقدر كبير، ومعظمها بشكل موثوق، بحقيقة الأمور. ويعد الجزء الصعب في هذه الطريقة، بالطبع، هو الاقتراب بدرجة كافية ليتمكن المرء من التقاط التغييرات الطفيفة في العين دون أن يبدو وكأنه يحدق في الآخر، بخاصة وأن التحديق الشديد في عيون شخص آخر يمكن ترجمته في سياق لغة جسد بدرجة موثوقة نسبيًا يشير إلى شعور بعدم الراحة.

يمكن أن تتسع حدقة العين عندما نحب شيئًا أو شخصًا نراه ونسعد بالتعامل معه أو حتى وعاء من الآيس كريم المُفضل. وتنكمش حدقة العين عندما نواجه شيئًا لا نحبه – كومة من الأطباق المتسخة أو طعام لا نحبه.

كشف الخيارات المفضلة

كما يمكن أن تكشف العين البشرية بشكل موثوق بعض الحقيقة عندما تكون هناك محاولة للاختيار بين خيارين، إذ تميل الأعين إلى الانطلاق بشكل أسرع باتجاه الخيار المرغوب فيه، والقفز من نقطة إلى أخرى، مع الاقتراب من اتخاذ القرار. يمكن رصد هذه القفزات بالعين المجردة، وتشير سرعتها ووجهتها بشكل موثوق إلى اختياراتنا. لكن بالطبع، لا يقتصر الأمر على هذه التفاصيل فحسب.

شخص مندفع

كلما زاد تفكيرنا، زاد اتساع حدقة العين. عندما نثقل كاهلنا بالتفكير، ستبدأ حدقتي العين في الانقباض. وإذا كان هناك شيء ما يستحوذ على اهتمامنا، فإن حدقات العيون تميل إلى البقاء متوسعة. ويمكن أن تشير حركة الحدقة قليلاً إلى الشخصية: فكلما زادت حركة حدقات العيون، بشكل عام، فإنها يمكن أن تعني ميل إلى الاندفاع أكثر.

النظارات الداكنة

ومع الأخذ في الاعتبار أنه من الصعب تمييز شيء دقيق مثل اتساع حدقة العين أو حركة العين، إلا أن هناك بعض الدلائل في البحث العلمي على أنه يمكن التقاط حركات العين وتوسع حدقة العين دون وعي، حتى لو لم يكن المرء مدركًا لذلك. لذلك ربما يكون أفضل شيء يمكن فعله – مع مراعاة عدم القيام به بشكل محرج- هو التركيز أثناء الإنصات ورؤية وجه الشخص الآخر، ثم يتم بعدها تحديد نوع الانطباعات، والتي يمكن بالصدفة البحتة تؤدي إلى كشف أن الآخر يكذب أو لا يقول الحقيقة. ولهذا ينصح الخبراء بعدم بناء قرارات جازمة بناءً على ما يقوله الآخر إذا كان يرتدي نظارات داكنة.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى