أخبار العالم

هآرتس : الاتفاق بين إسرائيل وحماس لم يمت بعد

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “هآرتس : الاتفاق بين إسرائيل وحماس لم يمت بعد”

قال المحلل العسكري الإسرائيلي في صحيفة هآرتس الإسرائيلية عاموس هارئيل، الجمعة 9 فبراير 2024، إنه خلافا للانطباع الذي يطرحه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، بشأن التوصل لاتفاق مع حماس ، فإن أمل تحقيق ذلك “لم يمت بعد”، ورد حماس يترك مجالا للمناورة من الطرفين.

وقال هارئيل “الاتفاق بين إسرائيل وحماس لم يمت بعد، حتى لو قال نتنياهو خلاف ذلك”.

وأضاف: “خلافاً للانطباع الذي يتركه نتنياهو، يبدو أن جواب حماس يترك مجالاً للمناورة للتوصل إلى اتفاق”.

وأشار هارئيل، إلى أنه “خلافاً للانطباع الأولي، لم يتضمن رد حماس الرفض التام لإطار العمل المقترح” من قبل الولايات المتحدة ومصر وقطر، و”يعتقد بعض الخبراء الإسرائيليين بشؤون الأسرى وصفقات الرهائن أن هناك أرضاً خصبة للعمل، واحتمال للمضي قدماً في المفاوضات”.

وأردف “وبالمثل، فإن المؤتمر الصحفي الذي عقده نتنياهو، مساء الأربعاء، بكل ما يتميز به الرجل من حيل مألوفة للقراء، لم يتضمن رفضاً مطلقاً للصفقة، أو رفضاً كاملاً لمطالب حماس”.

والثلاثاء، أعلنت “حماس”، تسليم ردها إلى مصر وقطر حول “اتفاق الإطار” لمقترح تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار.

ومساء الخميس، اجتمع المجلس الوزاري الحربي الإسرائيلي للنظر في رد “حماس”، ولكنه لم يخرج بأي إعلان سلبي أو إيجابي بشأن ذلك.

وقال هارئيل: “المفاوضات لا تتقدم بالوتيرة المتوقعة، وذلك نظراً للقلق الواضح بشأن سلامة الأسرى الذين ما زالوا على قيد الحياة، ومع ذلك، فهذه المرة الثانية التي يختلف فيها انطباع الجمهور بشأن الصفقة”.

وأضاف: “قبل نحو أسبوعين، وفي أعقاب اجتماع باريس، الذي ضم ممثلين عن إسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر، ظهرت تقارير خاطئة عن حدوث انفراج سريع في المحادثات”.

وتابع: “التشاؤم سيد الموقف حاليا، وكأن الصفقة عالقة تماما بسبب المطالب المتطرفة التي طرحتها حماس. ومع ذلك، يبدو أن بعض مساحة المناورة لا تزال موجودة”.

وأشار هارئيل، إلى أنه “بعد اجتماع باريس، قام نتنياهو، بتسريب مطلبين متطرفين قدمتهما حماس؛ وهما إطلاق إسرائيل سراح آلاف المعتقلين (الفلسطينيين)، والوقف التام للحرب، بما في ذلك الانسحاب الكامل لقوات الدفاع الإسرائيلية من قطاع غزة “.

وأردف أن نتنياهو، أعلن، عقب التسريبات، أنه “لن يقبل تلك المطالب، لكن رد حماس، كما ورد هذا الأسبوع، مختلف بعض الشيء”.

وتقدّر تل أبيب وجود نحو 136 أسيرا إسرائيليا في غزة، فيما تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 8800 فلسطيني، بحسب مصادر رسمية من الطرفين، لكن لا تأكيد بشأن العدد النهائي لدى الطرفين.

وأوضح هارئيل، أنه “من الناحية العملية، يبدو أن رد حماس ينسجم مع تصريحات نتنياهو السابقة، فبعد أن أكد أنه لن يوافق على إطلاق سراح آلاف المعتقلين، رفعوا سقف مطالبهم، وهذا عنصر ضروري تقريبًا للمساومة في سوق الشرق الأوسط”.

ولفت إلى أن “مرحلة تجسير جديدة (بين حماس وإسرائيل) بدأت بالفعل، حيث تجري مرة أخرى مفاوضات غير مباشرة عبر الوسطاء”.

المحلل العسكري، أردف “ولكن في هذه اللحظة ليس هناك شك في أن الأهم من أي شيء آخر بالنسبة لقيادة حماس في غزة هو إنهاء الحرب. وهذا من شأنه أن يضمن بقاء القيادة وحكمها، بل وأيضاً انتصار المنظمة”، حسب تعبيره.

وتابع: “الواقع أن المفاوضات ستصل قريباً إلى مرحلة حرجة أخرى، بعد حوالي شهر من استئنافها، حيث زعمت مصادر مصرية، الأربعاء، أنه لا يزال من الممكن سد الفجوات، وقد يكون الأمر كذلك إذا تجاوز كل جانب اعتباراته السياسية”.

واستدرك هارئيل: “لكن الأمر يعتمد أيضاً على درجة الغموض التي سيدخلها الوسطاء في الصياغة النهائية لشروط الصفقة”.

وقال إنه “إذا كان الاتفاق سيتضمن إعلاناً غامضاً بشأن نهاية مستقبلية للحرب، دون التزام صريح، فقد تكون هذه صياغة تستطيع الحكومة الإسرائيلية التعايش معها”.

المصدر : وكالة سوا



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى