Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
فن وإعلام

هذه الفنانة خالها فنان شهير تخشى منه السينما.. المفاجاة أنها ضربت فنانة مشهورة علقة موت!



الفنانة المصرية ماجدة الخطيب هي من أبرز نجمات الفن في مصر و الوطن العربي، وإستطاعت أن تثبت نفسها وسط مجموعة كبيرة من الفنانات، وقدمت العديد من الأدوار الناجحة في السينما المصرية، وهي من اللاتي اثرن الجدل سواء في حياتهم الخاصة أو في حياتهم الفنية.

والكثيرين يجهلون أنها تنتمي لعائلة فنية كانت السبب الرئيسي في دخولها مجال التمثيل بأول أدوارها عام 1960.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

أحد عمالقة السينما المصرية لسبب غير متوقع أجبرته سعاد حسني على الاعتزال.. خمنوا من يكون؟!!

ميار الببلاوي تبرئ وفاء مكي وتنشر صورة احتفظت بها منذ 22 عام والجمهور غير مصدق.. لن تصدقوا بماذا تم تهديدها؟!

تذاع لأول مرة.. ميار الببلاوي تكشف أسرارا في قضية وفاء مكي.. المفاجأة بالسر وراء صمتها 23 عاماً

ابن وسيم وابنة طباخة.. لأول مرة ظهور أولاد ريهام سعيد.. لاحظ الشبة بينهما!!

هل تذكرون الفنانة المعتزلة لمياء الجداوي بطلة “رأفت الهجان”؟ شاهدوا كيف أصبحت بعد غياب 24عاماً!! تغيرت 360 درجة!!

بعد مرور 23 عامَّا على القضية.. تهديد فنانة مصرية شهيرة بذبح ابنها لرغبتها بالشهادة في جريمة بشعة اتهمت بها زميلتها

هل تذكرون الفنان المعتزل أشرف سيف ابن وحيد سيف؟ لن تصدقوا من هي زوجته الفنانة الشهيرة!_صورة

طلع بيتكلم بجد.. لأول مرة صور زفاف زوجة حسن شاكوش وطليقها السابق والتي اخفته عن الجميع!

جمال غادة عبد الرازق ضاع والأيام حولتها الى امرأة أخرى.. إطلالة مفزعة للفنانة في هذا العمر يصدم الجماهير – صورة

رحمة أحمد تكشف سر الاستعانة بدوبليرة في فيلم “إبن الحاج أحمد”

اقرأ أيضاً : لن تتوقعوا من هو والد تامر حسني.. فنان شهير شارك سعيد صالح أشهر أفلامه!!
اقرأ أيضاً : “مين هي الممثلة اللي كان نفسك تتجوزها”؟.. سمير صبري أجاب بصراحة وبدون تفكير؟! لن تتوقعوا من هي!!
اقرأ أيضاً : أجمل ممثلات الوسط الفني ونجمة مسلسل “باب الحارة” تزوجت مصطفى الآغا!.. لن تتوقعوا من هي
اقرأ أيضاً : ليه ترفض التمثيل مع محمد رمضان؟ إجابة صادمة من محمود حميدة؟

فهناك صلة قرابة من الدرجة الأولى تجمع الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب وزكي رستم الذي عد واحدًا من أشهر وأهم نجوم الزمن الجميل، فهي ابنة أخت الفنان الكبير الذي أمتعنا بأعماله الخالدة في ذاكرة السينما.

بدأت الخطيب حياتها الفنية في بداية عام 1960 بدور صغير في فيلم “حب ودلع” حصلت عليه بمساعدة خالها الفنان الكبير، ثم توالت أعمالها الفنية، حتى بدأت تقدم أدوار بطولة مطلقة في بعض الأفلام مثل “البيت الملعون”، وحصلت على جائزة التمثيل “الهرم الذهبي” عام 1966 عن دورها في فيلم “دلال المصرية” والذي كان أول بطولة مطلقة لها. 

يٌذكر أن الفنانة ماجدة الخطيب دخلت السجن أكثر من مرة لأسباب مختلفة، الأولى عام 1982، بتهمة قتل شاب يدعى سيد عبدالله بسيارتها، حيث توفي مباشرة، وذلك في 19 مايو 1982، وحكم عليها بالحبس سنة مع الشغل، وتغريمها 50 ألف جنيه، وكفالة 5000 جنيه لوقف التنفيذ، وأثناء المحاكمة قضت ماجدة 8 أشهر في سجن الاحتياط على ذمة القضية.

واتهمت الخطيب بالقيادة مخمورة، لكنها أثناء التحقيقات أكدت أنها فقدت السيطرة على عجلة القيادة، بعدما تحطم الزجاج الأمامي وأصابها بجروح مختلفة، وفي لقاء تلفزيوني لها أوضحت أنها ظلت خارج البلاد عدة سنوات حتى تم قبول النقض في القضية.

في ذلك الوقت لاحقت الصحف قضية النجمة المشهورة، لكنها توارت عن الأضواء، وبات من الصعب أن تسترد حضورها كبطلة لأفلام ومسرحيات ودراما تلفزيونية، وكأنها حين اختلت عجلة القيادة بين يديها، ارتبكت حياتها الفنية، واحتدمت في داخلها صراعات نفسية، أطاحت بقدرتها على التماسك، وأصبحت في نظر المجتمع قاتلة.

وبينما كانت الفنانة تحاول التقاط أنفاسها مجددا، وتبحث عن دور يعيدها إلى هالة الضوء التي استقرت تحت بريقها، جاءت الصدمة التالية، فبعد الواقعة الأولى بـ4 سنوات وتحديدا في مطلع عام 1986 تم إلقاء القبض عليها مجددا بتهمة تعاطي المخدرات، حيث ضبطت برفقة اثنين من أصدقائها وبحوزتهم المخدر!

وعلى ضوء ذلك حُكم عليها ومن كانوا برفقتها، في أبريل 1987، بالسجن ثلاث سنوات، وقد أنكرت ماجدة وقتها التهمة تمامًا، وأكدت أن المواد المخدرة “تمثيل في تمثيل” لغرض تصوير فيلم “ابن تحية عزوز”، وبعد سنة وأربعة أشهر غادرت السحن بعد إثبات براءتها، حسبما روت خلال لقاء تلفزيوني مع الإعلامية هالة سرحان عام 1996.

وفي نفس اللقاء أكدت الخطيب أن حبها للحياة كان أقوى من الهزيمة، لذلك لم تنل منها التجربة، وبكل بساطة وتصالح صرحت بأنه خلال تلك المدة خسرت جزءاً كبيراً من جمهورها، واهتمت الصحافة بأخبار سجنها بعناوين عريضة، في حين أن براءتها كانت مجرد نبأ جانبي.

على أي حال، يبدو أن حالها مع النجومية قد تأثر نسبيا بعد مغادرتها أسوار السجن، فبعد أن عادت إلى عالم الفن، كانت تلك العودة لا تليق بها، فقدمت أدوارا ثانوية في مسلسلات تلفزيونية وأفلام سينمائية لا تناسب حجم موهبتها، حتى عملت في مسرحية “يا أنا يا أنت”، إنتاج وبطولة الفنانة الاستعراضية والممثلة هياتم، وهي المسرحية التي فشلت فشلاً ذريعاً، وأدت إلى اندلاع خلافات مادية جعلت هياتم تعتدي على ماجدة بالضرب، على خشبة مسرح الريحاني في 25 سبتمبر 1997.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى