فن وإعلام

هروب وزواج مرات! محطات لا تنسى في حياة ليلى فوزي!



إن الفنانة “ليلى فوزي”، التى استطاعت أن تخطف قلوب المشاهدين بأدائها التمثيلي المميز وملامحها الأوروبية، والتنوع في أدوارها الفنية، هي فنانة من أصل مصري، تزوجت من مذيع وفنانين، وعاشت حياتها الفنية على ما يرام.

ونرصد فى السطور التالية أبرز المحطات فى حياة ليلى فوزى:

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

عفاف شعيب تخرج عن صمتها وتكشف بكل ثقة سبب نجاح الفنان محمد رمضان بهذه السرعة!

رجال في حياة جميلة الجميلات! لن تصدق من هم أزواج ليلى فوزي!

ستبكون كثيراً اقترب يوم الوداع.. ليلى عبد اللطيف تصدم الجمهور وتكشف ماسيحدث في الايام القادمة!!

توتر وخوف! لن تصدق كيف كانت تتغلب أم كلثوم على هذا أمام جمهورها! هذه حيلتها!!

سبب طلاق ياسمين عبد العزيز من أحمد العوضي سيصدمكم!

تزوجت مرات وعرضت الزواج على واحد مرة! هذا ما حدث مع نجلاء فتحي! لن تصدق

وصية الفنانة رانيا يوسف تغضب الجمهور!

فنانة أعطتها سيدة قصر عز الزين باشا خاتما ذهبيا وتلقت 3 جنيهات كأجرا .. لن تصدق من تكون؟

بعد تحقق توقعها بطلاق ياسمين عبد العزيز.. ليلى عبد اللطيف تصدم الجمهور مجدداً وتكشف ماسيحدث خلال الفترة القادمة!!

شهرتها واسعة وصوتها مميز فريد جعلها تؤدي في المناسبات المحلية والأعياد بلبس صبي وليس فتاة.. لن تصدق من هي؟

ولدت في تركيا يوم 20 أكتوبر عام 1918 لأب مصري وأم تركية.

بدأت مسيرتها الفنية في وقت مبكر جدًا، بمجرد بلوغها سن السابعة عشر، بدأت تظهر بضع مرات في بعض الأدوار الإضافية، ثم قامت بتمثيل أدوار صغيرة بالتدريج.

واستطاعت خلال وقت مبكر أن تفرض وجودها على الساحة الفنية نظرا لملامحها الجميلة، كما صنفتها مجلة أمريكية، ضمن أجمل النساء في عصرها.

عندما رآها الفنان محمد عبد الوهاب في إحدى المرات، قرر إختيارها ضمن فريق عمل فيلم “ممنوع الحب” عام 1942، لتظهر لأول مرة على شاشة السينما، وبالرغم من النجاح الساحق الذي حققته الفنانة ليلى فوزي في أدوار الشر، حصلت على لقب جميلة الجميلات.

عاشت حياة مثيرة، بدأت عندما رفض والدها، تاجر القماش المصري، أن يأخذ اسمه في أول تجربة سينمائية لها مع نيازي مصطفى، لرفضه العمل في مجال التمثيل، ثم سمح لها أن تسمى نفسها ليلى فوزي.

رفض والد ليلى فوزي زواجها من الفنان فريد الأطرش، بعد مشاركاتها معه في فيلمه جمال ودلال في عام 1945، في إشارة إلى صغر سنه، ومن المفارقات، أنه وافق على زواجها من المطرب عزيز عثمان بعد عامين.

فقد والدها الكثير من ثروته، مما دفعها إلى الزواج من أحد الممثلين المشهورين في ذلك الوقت وهو عزيز عثمان. خاصة وأن هذا الزوج الذي لم تختاره كان أكبر منها سنا، حيث تجاوز الثلاثين من العمر

في الوقت نفسه، كان هذا الزواج فرصة لوالدها لإبعادها عن حب أنور وجدي، الذي كان لا يزال ممثل مبتدأ حيث اعتبره فقير وبدون مستقبل.

بعد بضع سنوات من الزواج التعيس انتقلت حياة الفنانة ليلى فوزي والفنان عزيز عثمان بعد ذلك من الصفحات الفنية إلى الحوادث وخلافات الطلاق، بعد أن بدأت المشاكل بينهما حتى سعت ليلى فوزي؛ للحصول على الطلاق.

وتزوجت من جديد بأنور وجدي بحلول الوقت الذي وصل فيه إلى قمة مجده، وبعد تدهور حالته الصحية ومرضه سافرت معه إلى السويد للعلاج لتعود من هناك أرملة وتزوجت بعده من المذيع التلفزيوني الشهير “جلال معوض” ولم تنجب أطفالاً.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى