Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

هنرى كيسنجر لا يزال نشطا فى الشئون العالمية رغم إتمامه 100 عاما




احتفل الدبلوماسى الأمريكى المخضرم هنرى كيسنجر، الذى شغل منصب وزير الخارجية ومستشار الأمن القومى، بعيد ميلاده المائة أمس السبت، متجاوزا العديد من معاصريه السياسيين الذين قادوا الولايات المتحدة خلال واحدة من أكثر الفترات اضطرابا بما فى ذلك رئاسة ريتشارد نيكسون وحرب فيتنام.


وولد كيسنجر فى ألمانيا فى 27 مايو 1923، ولا يزال معروفا بدوره الرئيسى فى السياسة الخارجية الأمريكية فى الستينيات والسبعينيات، بما فى ذلك المحاولات النهائية لسحب الولايات المتحدة من فيتنام، قبل أن يصبح مرتبطا بالعديد من النزاعات الأكثر إثارة للجدل.


وكتب نجل كيسنجر، ديفيد، مقالا فى صحيفة واشنطن بوست عن مئوية والده، وقال إن هذه المئوية قد يكون لها جوا حتميا لأى شخص مطلع على قوة شخصيته وللرمزية التاريخية.  فلم يعش فقط بعد معظم أقران ومنتقديه البارزين وطلابه، لكنه ظل أيضا نشطا بلا كلل طوال التسعينات من عمر. وقال كيسنجر الابن إن والده سيحتفل هذ الأسبوع بزيارة إلى نيويورك ولندن ومسقط رأسه فورث بألمانيا.


وتقول قناة ABC New إن كيسنجر واصل فى السنوات الأخيرة نفوذه على وسطاء السلطة فى واشنطن باعتباره أحد كبار رجال الدولة السابقة. وقدم مشورته للرؤساء الديمقراطيين والجمهوريين على حد السواء، بما فى ذلك إدارة ترامب، مع الحفاظ على عمل فى الاستشارات الدولية والذى ألقى من خلاله خطابات باللكنة الألمانية التى لم ينساها منذ هروبه من النظام النازى مع أسرته عندما كان مراهقا.


وفى الشهر الماضى فقط، أعرب كيسنجر عن رأيه فى حرب أوكرانيا، وقال إنه وصلت إلى نقطة تحول مع دخول الصين المفاوضات. وصرح لقناة CBS  قائلا إنه يتوقع أت تصل المفاوضات إلى ذروتها بحلول نهاية العام. ودعا غلى السلام من خلال المفاوضات لإنهاء الصراع.


 


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى