Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

واشنطن بوست: انضمام فنلندا للناتو يضاعف حدود الحلف مع روسيا




قالت صحيفة واشنطن بوست إن استعداد فنلندا للانضمام رسميا إلى حلف الناتو، الثلاثاء، يمثل تحولا تاريخيا للبلد الذى أصر من قبل أنه أكثر أمنا خارج الحلف العسكرى، واعتبرت الصحيفة هذه الخطوة توبيخا لروسيا، وإشارة إلى أن مغامرة الرئيس فلاديمير بوتين فى أوكرانيا تقلب النظام الذى تم إرساءه بعد الحرب الباردة.


 


وستضاعف عضوية فنلندا فى الناتو حدود الحلف مع روسيا، ويضيف أكثر من 800 ميل. كما أنه سيعزز وجود الحلف حول بحر البطليق ويعزز مكانه فى القطب الشمالى.


 


وكان بوتين قد استشهد بإمكانية توسع حلف الناتو كأحد مبررات الحرب على أوكرانيا. والآن، فإن الحرب جلبت حلفا أقوى وأكبر بجواره.


 


ومن المتوقع أن تقوم تركيا، آخر دولة بالحلف صدقت على عضوية فنلندا، بتسليم الوثائق فى مقر الناتو فى بروكسل للوزير الخارجية الأمريكى انتونى بلينكن على اعتبار أن الولايات المتحدة هي المكان الذى يوجد به اتفاقية تأسيس الحلف فى عام 1949.


 


بعدها، سيدعو الأمين العام للناتو يانز ستولنبيرج فنلندا لفعل الأمر نفسه، لتصبح رسميا العضو 31 للحلف.


 


وقال ستولنبيرج إنهم سيرفعون العلم الفنلندى لأول مرة فى مقر الناتو، وسيكون يوما عظيما لأمن فنلندا  ولأمن المنطقة الاسكندفية وللناتو جميعا.


 


لكن حقيقة أن علم السويد لن يرفع يكشف التحدى الذى يواجهه الناتو فى بقاء حلفاء الناتو موحدين، حتى فى ظل التهديدات الروسية.


 


وكانت فنلندا والسويد قد تقدمتا لعضوية الحلف فى نفس اليوم فى الربيع الماضى. وأقنعت حرب روسيا فى أوكرانيا كلا البلدين بحاجتهما للتخلى عن موقفهم بعد انحياز العسكرى،  وقدرتا أن الانضمام سريعا إلى الناتو سيكون أفضل طريقة لحماية أنفسهم من انتقام روسيا. لكن تركيا اعترضت على انضمام السويد فى ظلا خلافات سياسية بين البلدين.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى