Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

واللا: حماس تمكنت من خداع إسرائيل 18 شهرا قبل هجوم 7 أكتوبر

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “واللا: حماس تمكنت من خداع إسرائيل 18 شهرا قبل هجوم 7 أكتوبر”

قال موقع واللا الإسرائيلي اليوم الاثنين 6 نوفمبر 2023 ، إن حركة حماس تمكنت من خداع إسرائيل على مدار 18 شهرا قبل تنفيذها الهجوم في السابع من شهر أكتوبر الماضي في غلاف غزة .

وبمرور شهر على هجوم 7 أكتوبر، تكشفت بعض المعلومات حول ذلك، ولكن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن المزيد من المعلومات، ستتكشف خلال التحقيق في الإخفاقات الأمنية الذي سيجري بعد انتهاء الحرب.

وأشار موقع “واللا” الإخباري الإسرائيلي، إلى أن “حماس”، تعمدت نشر معلومات وفيديوهات عن تدريبات عناصرها، إلى حد اعتقاد أجهزة المخابرات الإسرائيلية، أن ما يجري هو تدريبات روتينية.

وذكر الموقع أن “حماس”، “مارست الخداع على مدى 18 شهرا، استعدادا للهجوم الواسع على حين غرة”.

وأوضح أن “التدريبات أصبحت روتينية، وتضمنت إعلانات في وسائل الإعلام الفلسطينية، كجزء من عملية التعود”.

وأضاف أن هذه الإعلانات “هدفت لتثبيط حواس أجهزة الاستخبارات بشكل خاص، والجيش الإسرائيلي بشكل عام، من أجل الإضرار بيقظة كبار قادة الجيش، الذين تلقوا تقارير حول مجموعة متنوعة من العمليات”.

وعن فحوى تلك التدريبات، أشار الموقع العبري إلى أن التدريبات شملت “إطلاق الصواريخ باتجاه البحر، وتحسين مداها، والتدريب المتكرر على الذخيرة الحية”.

وتابع: “في إطار عملية الاحتيال والتعود التي أدارها الجناح العسكري لحركة حماس (كتائب القسام)، تم توزيع مقاطع فيديو من دورات تدريبية، اعتبرها الجانب الإسرائيلي غير مهنية، إلى حد السخافة، مثل القفز في حلقات النار، والتدحرج على الأرض، أو السقوط من الدراجات النارية وسيارات الدفع الرباعي”.

وفي 22 أكتوبر الماضي، قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، يسعى إلى التنصل من مسؤولية فشل التنبؤ بهجوم حركة “حماس” في 7 أكتوبر، وإلقاء المسؤولية على عاتق الجيش.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول بالجيش لم تسمه، قوله: “نتنياهو يجمع الأدلة ضد الجيش، ويشرح في محادثات خاصة لماذا لا يقع عليه اللوم، ويردد أنه لم يحصل على المعلومات الاستخبارية”.

وكان العديد من قادة الأمن والاستخبارات والجيش الإسرائيلي، أشاروا إلى أنهم فوجئوا بالهجوم الذي نفذته حركة “حماس”، على بلدات وقواعد عسكرية في غلاف قطاع غزة.

وأعلن العديد من قادة الجيش والمخابرات والأمن الإسرائيليين، إنهم يتحملون مسؤولية عن الإخفاق الأمني الذي أدى الى وقوع الهجوم الذي وصفه مسؤولون إسرائيليون، بأنه الأسوأ في تاريخ إسرائيل.

المصدر : وكالة سوا – الاناضول



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى