Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وجع الخسارة لا يكفي.. أتراك يناضلون لدفن جثث ضحاياهم


لم يكن يتوقع سكّان بلدة بازارجيك التركية، أن يتحول ملعب كرة القدم الذي يتوسط مدينتهم إلى منطقة مقابر لدفن أشخاص قتلوا في زلزال ضرب الحجر والبشر قبل 12 يوما.

فقوائم المرميين لا تزال موجودة، لكن الملعب صار يعج بحوالي 100 من الأكوام والخنادق الترابية.

في حين تشير الألواح الخشبية التي تعلو كل القبور المحفورة حديثا إلى نفس تاريخ الوفاة، وهو السادس من 6 فبراير/شباط 2023، وهو اليوم الذي عصف بالبلدة فيه أعنف زلزال في تاريخ تركيا الحديث.

وشرح حسين أقيس الذي كان يدفن ابنة أحد إخوته مع زوجها وابنيها قائلاً: “انتظرنا… عشرة أيام لنخرج جثث المتوفين من تحت الأنقاض”.

بينما كان اللوح الخشبي على أحد القبور المجاورة ملفوفا بوشاح أحمر، فيما تناثرت أغصان صنوبر فوق قبور أخرى.

جثامين بالنعوش وجثث بالأكياس

المشهد في بازارجيك التي كانت في مركز الزلزال الذي وقع في ليلة السادس من فبراير/شباط، يعطي لمحة عن المعاناة التي يواجهها من يحاولون العثور على موتاهم ودفنهم منذ وقوع الكارثة التي أودت بحياة أكثر من 45 ألف شخص في تركيا وسوريا المجاورة.

وفي مقبرة بكهرمان مرعش، فاق عدد القبور الجديدة عدد القبور التي كانت موجودة قبل الزلزال، وهو ما يبرز حجم الكارثة.

كما نُصبت خيام لأداء الطقوس الجنائزية ولُفت الجثامين في الأكفان، وشكلت النعوش الفارغة المرسلة من جميع أنحاء تركيا أعمدة مرتفعة.

فيما حمل أناس جثثا في أكياس باتجاه القبور.

وبينما كان يتحدث في منطقة مقابر بكهرمان مرعش هذا الأسبوع، وصف برهان إشلين نائب رئيس مديرية الشؤون الدينية التركية الصعوبات في دفن الجثث التي تم انتشالها من تحت الأنقاض، مشيرا إلى أن حالاتها تستدعي في بعض الأحيان ضرورة تغيير طقوس الدفن.

نقل جثث ضحايا الزلزال (فرانس برس)

وقال إشلين في مقابلة مع قناة تركية: “ينبغي ألا يعتقد أحد أن هناك أي إغفال لما هو ضروري. انظر هنا: نفذ أصدقاؤنا حوالي عشرة آلاف عملية دفن. ليس من الممكن قضاء ساعات في كل حالة، لذلك يتم تنفيذ العملية بطريقة سريعة”.

بانتظار الجثث

كما أضاف بولنت تيكبيك أوغلو حاكم مدينة كيريكالي الذي كان في زيارة لبازارجيك إن السلطات تواجه مشكلة في انتشال الجثث وتجهيزها للدفن منذ الزلزال.

نقل جثامين في تركيا (رويترز)

نقل جثامين في تركيا (رويترز)

ولفت إلى أن المغسلين يعملون “بالتناوب مع تكدس مئات الجثث في وقت واحد”.

فيما تشارك بعض الأسر المحققين في مكان الكارثة سعيا للتعرف على القتلى من أقاربهم.

يشار إلى أن كثيرين لا يزالون ينتظرون العثور على جثث ذويهم.

بينما شارك الجمعة الآلاف في جميع أنحاء تركيا في صلاة الغائب على القتلى الذين ما زالوا تحت الأنقاض.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى