أخبار العالم

وزيرة إسبانية: سكان غزة يعيشون تحت الجوع والقنابل والإبادة

عبر موقع “خبركو” المصدر الموثوق للأخبار
ننقل لكم خبر “وزيرة إسبانية: سكان غزة يعيشون تحت الجوع والقنابل والإبادة”

قالت وزيرة الشباب والطفولة الإسبانية سيرا ريغو، إن “سكان غزة  يعيشون تحت الجوع والقصف والإبادة الجماعية” جراء استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة منذ أكثر من 4 أشهر.

جاء ذلك خلال مشاركة ريغو (49 عاما) وهي أول وزيرة إسبانية في فعالية حملة لمساعدة غزة، نظمها مكتب إسبانيا لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ” الأونروا “.

وأكدت ريغو وهي من أصول فلسطينية، على أن “إسرائيل لا تعترف بأي قواعد، وتحاول خلق مأساة اجتماعية ممنهجة ليس في غزة فحسب، بل في كل فلسطين”.

وأضافت: “ولكن رغم كل شيء فإن الشعب الفلسطيني برمته مصمم على مواصلة المقاومة”.

وأوضحت أن الفلسطينيين يعيشون مع الجوع والقنابل والإبادة الجماعية، مضيفة أن “فلسطين التي كانت تعرفها في طفولتها مختلفة تماما، كانت مسالمة وسعيدة، لكن إسرائيل ترتكب الإبادة الجماعية بحق الشعب الفلسطيني بالاحتلال والهجمات الممنهجة”.

وأردفت أن عائلتها تعيش في مدينتي رام الله و القدس الشرقية، وأن والدها طبيب متقاعد، وأنها تطلب منهم القدوم للعيش في إسبانيا، لكنهم يرفضون ذلك دوما.

وأشارت إلى أن عائلتها ترغب بمواصلة العيش في فلسطين رغم كل الصعوبات، مضيفة أنها مجرد قصة واحدة من ملايين العائلات في فلسطين.

وحتى 30 يناير/ كانون الثاني الماضي، قررت 18 دولة والاتحاد الأوروبي تعليق تمويلها لـ”الأونروا”، تماشيا مع مزاعم إسرائيل بمشاركة 12 من موظفي الوكالة في هجوم ” حماس ” في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023 على مستوطنات إسرائيلية محاذية لقطاع غزة.

فيما أصدرت حكومات إسبانيا وإيرلندا وبلجيكا وسلوفينيا ولوكسمبورغ والنرويج، بيانات منفصلة، أعلنت فيها استمرار دعمها المالي للأونروا، مع تأكيدها على أهمية التحقيق في تلك الادعاءات.

وأعلنت الحكومة الإسبانية توفير تمويل للأونروا على المدى القصير بقيمة 3.5 ملايين يورو، لكي تتمكن من الاستمرار في أنشطتها بقطاع غزة.

المصدر : وكالة سوا – الاناضول



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى