Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

وزير دفاع ألمانيا: سنعيد النظر فى موقفنا المعارض لإرسال طائرات مقاتلة لأوكرانيا



ذكرت المنصة الإعلامية “يوراكتيف” المتخصصة فى الشؤون الأوروبية، اليوم الأربعاء، أن الحكومة الألمانية سوف تعيد النظر في موقفها السابق المعارض لإرسال طائرات مقاتلة إلى أوكرانيا.


 


ونقلت المنصة عن وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس، قوله قبيل اجتماع لوزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في بروكسل، “ستعيد الحكومة الألمانية النظر فى مساهمتها المحتملة في (تحالف المقاتلات) الذي يقوم على السماح للطيارين الأوكرانيين بالتدريب على المقاتلات من طراز (إف-16)”.


 


وأضاف الوزير الألماني “نحن بصدد النظر في الاحتمالات القليلة التي يمكن تصورها والمتاحة لنا من ثم سنعلن بعد ذلك ما إذا كنا نستطيع ونريد المساهمة”، وشدد على أن “فرص ألمانيا للمشاركة ستكون محدودة”.


 


ولفتت منصة “يوراكتيف” إلى أن بيستوريوس كان قد صرح فى وقت سابق بأن أي مساهمة ألمانية محتملة في هذا التحالف ستكون طفيفة، لأن ألمانيا نفسها لا تملك مقاتلات (إف-16)، وأوضحت أن “تحالف المقاتلات” الذي دعت المملكة المتحدة وهولندا إلى تشكيله الأسبوع الماضي ضم عدة دول منها: فرنسا وبلجيكا والبرتغال.


 


وسلطت المنصة الضوء على ترحيب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يانس ستولتنبرج ببدء تدريب الطيارين الأوكرانيين على مقاتلات (إف-16) من قبل العديد من أعضاء الحلف بما فيهم ألمانيا، ونقلت تصريح ستولتنبرج أمس الثلاثاء على هامش اجتماع وزراء الدفاع الأوروبيين، بأن هذا “يتيح إمكانية اتخاذ قرارات بشأن تسليم المقاتلات لاحقًا إلى أوكرانيا”، وإعلانه أن دولا ستصدر فرادى إعلانات حول مواعيد بدء التدريب بالضبط.


 


وأرجعت “يوراكتيف” إحجام ألمانيا الأولي لكونها لا تمتلك المقاتلات التي يدور الحديث عنها (إف-16) لأن جيشها يعتمد على مقاتلات “يورو فايتر” و”تورنادو”، وأشارت إلى أن المستشار الألماني أولاف شولتز، أعلن /الأربعاء/ الماضي خلال قمة مجلس أوروبا في ريكيافيك بأيسلندا، عدم وجود “مطالب” مباشرة من ألمانيا بشأن الطائرات المقاتلة، وأكد أن الحكومة الألمانية تركز على الدبابات والذخيرة وأنظمة الدفاع المضادة للطائرات أو حتى إقامة نظام إصلاح، كما لفتت إلى تصريح وزير الدفاع الألماني بأنه لا يمكن لبلاده لعب دور فاعل في مثل هذا التحالف لأنها لا تملك القدرات التدريبية ولا المهارات ولا الطائرات.


 


وقالت المنصة إن “المشكلة الألمانية تكمن في أن دولا -أبرزها فرنسا الحليف الأقرب لألمانيا وأيضا بريطانيا وبلجيكا والدانمارك والبرتغال- ستشارك أيضا في (تحالف المقاتلات)، الأمر الذي سيحرج الحكومة الألمانية إذا ظلت مصرة على رفضه”.


 


وأكدت أن سماح إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لحلفائها الأوروبيين بتزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة من طراز (F-16) الشهيرة، هو تطور مهم من حيث نوعية الأسلحة التي سيتم تصديرها إلى كييف، وهو القرار الذي قال وزير الدفاع الألماني إنه جزء من المتطلبات الأساسية لأي قرار بشأن الطائرات المقاتلة.


 


ويمتلك عدد من الدول الأوربية طائرات (F-16) أمريكية الصنع؛ منها هولندا التي أشارت إلى استعدادها لتصدير بعضها إلى أوكرانيا، لكن هذا يتطلب موافقة واشنطن على نقل الطرف الثالث لتلك التكنولوجيا الحساسة.


 


كما بدأ مؤيدو تسليح أوكرانيا داخل التحالف الحاكم في ألمانيا شق الصف، ودعا مايكل روث رئيس لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية والنائب عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي ألمانيا للانضمام إلى تحالف المقاتلات، قائلا “لن نسلم مقاتلات (F16) لأوكرانيا لأننا لا نملكها، ولكن بإمكاننا المساهمة في الخدمات اللوجستية وربما التمويل”.


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى