Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
رياضة

يوسف أسامة نبيه لـ”اليوم السابع”: لم أوقع لبيراميدز.. ورغبتى الأولى هى الزمالك




ما زالت أزمة تجديد عقد يوسف أسامة نبيه تلقى بظلالها على المشهد الكروى في نادى الزمالك، خصوصاً أن اللاعب عقده ينتهى آخر الموسم ويحق له التوقيع لأى ناد في الفترة الحالية، دون الرجوع لإدارة النادى الأبيض، وتواصل “اليوم السابع” مع اللاعب للوقوف على آخر المستجدات الحالية المتعلقة بموقفه مع الفريق، ودار الحوار التالى..


 


 


ما حقيقة منعك من التدريب داخل نادى الزمالك؟


 


لم يحدث هذا الأمر، ولكن أوسوريو المدير الفني عقد جلسة معى وطالبنى بحسم موقفى من التجديد للقلعة البيضاء، وقال لى إنه لن يستطيع الاعتماد عليا في الفترة المقبلة حتى لا يبعثر خططه وأوراقه الفنية، ولكنه أكد لى تمسكه بتواجدى داخل صفوف الفريق.


 


 


أين تتدرب الآن وما موقفك الأخير مع الزمالك؟


 


أخوض التدريبات في الجيم منفرداً ولم أتدرب مع أسوريو طوال اليومين الماضيين، واحترمت رغبته في لملمة أوراقه الفنية، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الفريق.


 


 


هل فاتحك مسئولو نادى الزمالك فى التجديد؟


 


لم يحدث.. وأنتظر القرار النهائي بشأن حسم موقفى مع الفريق الأبيض في ظل ظروف عدم الاستقرار الإدارى التي يمر بها النادى.


 


 


هل لديك أي مشاكل فى التجديد لنادى الزمالك؟


 


لا.. رغبتى الأولى هي التجديد لنادى الزمالك فهو بيتى الذى تربيت فيه وخيره عليا، وأنتظر ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، ولكن في حال تمسك نادى الزمالك بى لن أستطيع الرحيل عنه فهو الرغبة الأولى بالنسبة لى.


 


 


ما هي حقيقة توقيعك لنادى بيراميدز؟


 


هذا الكلام عارٍ من الصحة، لم أوقع لنادى بيراميدز كما أثير خلال اليومين الماضيين، لكن أنا عقدى ينتهى في شهر يونيو المقبل، ومن حقى النظر إلى مستقبلى إذا لم يفاتحنى مسئولو النادى الأبيض في ملف التجديد.


 


 


لماذا ابتعدت عن التشكيل الأساسى للزمالك في الفترة الماضية؟


 


لا أعلم.. رغم أنى كنت أحد العناصر الأساسية التي ساهمت في تتويج الفريق الأبيض بالبطولات خلال الموسم المنقضى.. ولكنى فى النهاية أنا ابن نادى الزمالك، وأحترم وجهة النظر الفنية للمدرب.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى