أخبار العالم

11 مارس يوم العلم.. قصة الراية السعودية التي ترفرف منذ 9 عقود


سيحتفي السعوديون يوم 11 مارس من كل عام بـ “يوم العلم”، وقد صدر بذلك أمر ملكي اليوم الأربعاء انطلاقاً من قيمة العلم الوطني الممتدة عبر تاريخ الدولة السعودية منذ تأسيسها في عام 1139هـ الموافق 1727م، والذي يرمز بشهادة التوحيد التي تتوسطه إلى رسالة السلام والإسلام.

وتعد الراية التي تحمل العلم، هي رمز للعقيدة والوطن ورمز للشعوب والأمم والأوطان، فكل شيء في الراية له معناه ودلالاته الرمزية مثل اللون والحجم والزخرفة”، في الوقت الذي ذكرت فيه المراجع التاريخية، قصة ظهور العلم السعودي، وبدايته حين حمل حكام آل سعود الراية ونشروا الدعوة ووسعوا مناطق نفوذهم إبان الدولة السعودية الأولى، باعتبار ذلك رمزاً للوحدة والتوحيد والبيئة والأرض.

وإليك قصة هذا العلم، ومراحل تطوره المختلفة، إلى أن استوى على ما نراه عليه الآن، شامخا مرفوعا، يمنع تنكيسه لتضمنه كلمة التوحيد، ليظل خفاقا في السماء، وبالقلوب، المليئة بالحب والسلام.

وأفادت المراجع أن علم السعودية الذي تتوسطه عبارة التوحيد “لا إله إلا الله محمد رسول الله ” جاء متوارثاً من تلك الراية التي كان يحملها حكام آل سعود حين نشرهم للدعوة وتوسيع مناطق نفوذهم إبان الدولة السعودية الأولى، وهي متوارثة مرت بها تطورات عديدة، وهي رمز للحاكم وللدولة معا منذ نشأة الدولة السعودية”.

ويعتبر الشكل الأولي للراية السعودية هي خضراء مشغولة من الخز والإبريسم وكتبت عليها عبارة “لا إله إلا الله محمد رسول الله” معقودة على سارية بسيطة واستمرت هكذا في عهد المؤسس الأول محمد بن سعود حتى عهد سعود الكبير وابنه عبد الله بن سعود”.

العلم السعودي – سابقا

قماش أخضر

وأشارت المراجع التاريخية أن ” الراية عبارة عن قطعة من القماش الأخضر خُط في منتصفها بخط واضح عبارة “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، وتحت العبارة رُسِمَ سيف يرمز إلى القوة والجهاد في سبيل الله لإعلاء كلمة التوحيد خفاقة في ربوع الكون”.

كما أن الراية في عهد الملك عبد العزيز مستطيلة الشكل وعرضها يساوي ثلثي طولها بينما لونها أخضر يمتد من السارية إلى نهاية الراية، ويراها الخصوم من بعيد ويدق في قلوبهم الرعب، تتوسطها الشهادتان بالإضافة إلى سيف مسلول فيما رسمت الشهادتان والسيف باللون الأبيض وسط مساحته”.

وأوضحت المراجع “أن الراية التي حملها الملك عبد العزيز في أول عهده كان الجزء الذي يلي السارية منها أبيض، وكان فيها جزء أخضر، وكانت مربعة تتوسطها عبارة (لا إله إلا الله محمد رسول الله)، ويعلوها سيفان متقاطعان، ثم تغير شكلها بعد ذلك فضمت سيفاً واحداً تحت كلمة الشهادة كتب تحته (نصر من الله وفتح قريب)”.

و اللون الأخضر في الراية السعودية هو رمز إلى رياض الجنة والشهادتان تعبير عن وحدانية الله وأن النبي محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين، والسيف رمز القوة والعدل والفروسية والدفاع عن مضمون الشهادتين، وعن أمة التوحيد ووطن المسلمين.

وكتبت الشهادتان في الراية السعودية بخط الثلث وتكون قاعدتها في منتصف مسافة عرض الشهادتين والسيف، لونه أخضر- تتوسطه الشهادتان وسيف مسلول تحتهما مواز لهما تتجه قبضته إلى القسم الأدنى من الراية وترسم الشهادتان والسيف باللون الأبيض، ويرسم السيف بطول يساوي ثلاثة أرباع طول رسم الشهادتين وعلى مسافة متساوية من الجانبين، مستطيل الشكل وعرضه يساوى ثلثي طوله ويتكون لون السيف والشهادة من اللون الأبيض أما أرضيته فهي باللون الأخضر العشبي”.

و في يوم 12/1/1357 هجرية الموافق 13/3/1938 ميلادي صدر نظام رفع العلم بالأمر السامي الكريم رقم 1/4/7 ونشر في الجريدة الرسمية”.

11 مارس

وقد صدر، اليوم الأربعاء، بأمر ملكي يخصص يوم 11 مارس من كل عام للعلم الوطني يسمى “يوم العلم”.

وجاء في نص الأمر الملكي: “انطلاقاً من قيمة العلم الوطني الممتدة عبر تاريخ الدولة السعودية منذ تأسيسها في عام 1139هـ الموافق 1727م، والذي يرمز بشهادة التوحيد التي تتوسطه إلى رسالة السلام والإسلام التي قامت عليها هذه الدولة المباركة ويرمز بالسيف إلى القوة والأنفة وعلو الحكمة والمكانة، وعلى مدى نحو ثلاثة قرون كان هذا العلم شاهداً على حملات توحيد البلاد التي خاضتها الدولة السعودية، واتخذ منه مواطنو ومواطنات هذا الوطن راية للعز شامخة لا تُنكّس، وإيماناً بما يشكله العلم من أهمية بالغة بوصفه مظهراً من مظاهر الدولة وقوتها وسيادتها ورمزاً للتلاحم والائتلاف والوحدة الوطنية”.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى