أخبار العالم

25 مليون دولار قبضها الواشي بنجليه..وهكذا علق صدام حسين


في مزيد من المعلومات والمفاجآت حول الأيام الأخيرة من حياة الرئيس العراقي السابق صدام حسين قبل اعتقاله، كشف الدكتور خليل الدليمي، الرئيس السابق لهيئة الدفاع عن صدام، كم قبض الواشي بنجليه عدي وقصي، وكيف تلقى الرئيس خبر مقتلهما.

فقد أكد الدليمي ضمن رباعية برنامج الذاكرة السياسية على العربية أن أحد الأصدقاء الذي كان يستقبل صدام على العشاء، بدا مرتبكاً جدا حينها، فسأله الرئيس عن السبب.

فما كان منه إلا أن أخبره بأن “عدي استشهد”.. ليرد صدام باختصار شديد “عافية”

ثم أخبره أيضا بأن قصي أيضا قتل مع ابنه، فعلق بنفس العبارة.

طمع الواشي

إلى ذلك، أوضح المحامي أن الواشي بنجلي صدام، كان هو نفسه من استضافهم في مخبأه. وأضاف أن هذا الرجل الخائن طمع في أموالهما كما طمع في الحصول على 25 مليون دولار من القوات الأميركية.

وأردف أن هذا الرجل قبض مبلغا طائلا مقابل خيانته، وفق تعبيره.

وكان الدليمي كشف العديد من المعلومات المثيرة حول الايام الأخيرة التي تلت سقوط النظام البعثي، وهروب صدام وتخفيه، خلال الحلقتين الأوليين من “الذاكرة السياسية”.

يذكر أن 20 عاما مرت على إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش في 20 مارس 2003، انطلاق “عملية حرية العراق”، حيث انتشر اثرها نحو 150 ألف جندي أميركي، و40 ألف جندي بريطاني على الأراضي العراقية، بحجة وجود أسلحة دمار شامل لم يتم العثور عليها يوما.

وبعد ثلاثة أسابيع أي في 9 أبريل من العام نفسه أعلن سقوط النظام البعثي، فتوارى صدام عن الأنظار لمدة ثمانية أشهر، قبل أن تعثر عليه القوات الأميركية، ويحاكم ثم يُعدم في كانون الأول/ديسمبر 2006.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى