Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
رياضة

75 دقيقة.. حارس زامبيا يمنع الهدف الأول للمنتخب الأولمبى والنتيجة (0 – 0)



ما زال التعادل السلبي سيد الموقف في مباراة منتخب مصر الأولمبى بقيادة روجيريو ميكالي، أمام نظيره الزامبي، في اللقاء الذي يجمع المنتخبين، اليوم الأحد، بمدينة نيدولا، فى إياب المرحلة الثالثة والأخيرة بالتصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا تحت 23 عامًا. 


 


جاءت أخطر فرص المنتخب الأولمبى من تسديدة محمد شحاتة التي علت العارضة بعد مرور ربع ساعة على انطلاق المباراة، بينما رد المنتخب الزامبي بمحاولة خطيرة بعدها بدقائق تصدى لها حمزة علاء.


 


ويحاول المنتخب الوصول للهدف الأول في مرمى المنتخب الزامبي، وأجرى ميكالى تبديلين في الدقيقة 57 بنزول محمود جهاد وأحمد عاطف قطة لتنشيط النواحي الهجومية.


 


ولاحت للفراعنة فرصة التسجيل عبر تمريرة من أسامة فيصل إلى محمود صابر، ولكن حارس زامبيا يخرج من مرماه ليمسك الكرة، حاولت زامبيا الرد عبر تسديدة من موتالي من على حدود منطقة الجزاء لكنها جاءت فوق العارضة.


 


وضم تشكيل المنتخب الأولمبى كلا من: “حمزه علاء في حراسة المرمى، وخط الدفاع أحمد عيد ومحمد أشرف ومحمد طارق وحسام عبد المجيد وفي الوسط محمود صابر ومحمد شحاته وأحمد نبيل كوكا، وفي الهجوم إبراهيم عادل ومصطفي ميسي وأسامة فيصل”.


 

وفاز منتخب مصر الأولمبي بثنائية نظيفة فى لقاء الذهاب الذى جمعت بينهما في استاد الدفاع الجوي بالقاهرة. أحرز هدفي منتخب مصر إبراهيم عادل وعبد الرحمن عاطف لينتظر منتخب مصر مباراة الإياب أمام زامبيا في “ندولا” الليلة حيث يتأهل الفائز بمجموع المباراتين.


 


ويحتاج المنتخب الليلة إلى الفوز أو التعادل أو الخسارة بفارق هدف من أجل العودة ببطاقة التأهل لأمم أفريقيا.


 


اختارت لجنة الحكام الرئيسية بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” طاقم تحكيم كاميروني لإدارة لقاء منتخب مصر الأولمبي ونظيره الزامبي ويضم الطاقم كلا من: چينوت فرانك بيتو حكما للساحة، ويعاونه كل من: كارين فومو مساعد أول ورونالد ميتول مساعد ثاني وأليوم أليوم حكمًا رابعًا.


 


وكانت كتيبة المدرب البرازيلى روجيرو ميكالى قد نجحت فى عبور إسواتينى بالدور الأول، بعد التعادل سلبيًا فى الذهاب، ثم الفوز فى الإسكندرية بهدف نظيف.


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى