Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مال و أعمال

الذهب يتماسك فوق 2000 دولار عالمياً مع تراجع الدولار أمام العملات



دائما هناك علاقة عكسية بين الذهب والدولار في البورصة العالمية ، فمع تراجع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الفيدرالي مقابل سلة من 6 عملات رئيسية خلال تداولات أمس الثلاثاء، لينخفض المؤشر بنسبة 0.4% بعد أن سجل أعلى مستوياته في أسبوع، ارتفع الذهب عالمياً فوق ألفين دولار بحسب تقرير جولد بيليون


 


 


 الدولار وجد الدعم مطلع الأسبوع من ارتفاع بيانات نشاط التصنيع في ولاية نيويورك للمرة الأولى منذ خمسة أشهر، بالإضافة إلى تحسن الثقة بين بناة المنازل في الولايات المتحدة للشهر الرابع على التوالي في أبريل، و قفز العائد على السندات الحكومية الأمريكية خلال جلسة الاثنين حيث ارتفع العائد على السندات لأجل 10 سنوات بنسبة 2% ليسجل أعلى مستوى في أسبوعين عند 3.608%، كما ارتفع العائد على السندات لأجل عامين الأكثر حساسية لتغير الفائدة بنسبة 1.5% وسجل أعلى مستوى في 3 أسابيع عند 4.2048%.


 


ارتفاع العائد على السندات الحكومية دعم ارتفاع الدولار، ولكن مستويات الدولار عادت إلى التراجع اليوم في ظل التذبذب الذي يسيطر على الأسواق خلال هذه الفترة مع غياب البيانات الهامة عن الأسواق.


 


من جهة أخرى تتابع الأسواق العالمية تصريحات أعضاء البنك الفيدرالي خلال هذا الأسبوع وذلك قبل البدء في فترة التعتيم اعتباراً من 22 أبريل وذلك قبل اجتماع البنك الفيدرالي في 3 مايو القادم.


 


 


بالنظر إلى فرص الذهب على المدى القصير إلى متوسط بالمقارنة مع مؤشر الأسهم الأمريكية الأكثر شيوعاً S&P 500 نجد  استمرار تفوق الذهب على المؤشر حتى خلال موجة الارتفاع الأخيرة للمؤشر التي استمرت 5 أسابيع، وهو الذي لم نعتاد عليه في الأسواق.


 


التحرك الطبيعي عند تعافي مؤشر S&P 500 وارتفاعه أن نشهد الذهب يتراجع في المقابل، كون الاستثمارات تخرج من الملاذ الآمن المتمثل في الذهب إلى المخاطرة المتمثل في مؤشر الأسهم، ولكن الفترة الأخيرة أظهرت استقرار وتماسك للذهب أثناء تعافي المؤشر، يعكس هذا استمرار عدم اليقين في الأسواق وتفضيل المستثمرين للاحتفاظ بالذهل حتى أثناء الإقبال على المخاطرة في أسواق الأسهم الأمريكية، وقد حدث هذا منذ الأزمة المصرفية الأخيرة في مارس الماضي.


 


كل هذا يدل على تماسك الذهب واستعداده لتسجيل مستويات قياسية جديدة ولكن قد يسبق هذا تصحيح وتذبذب في البداية إلى جانب انتظار إشارة من الفيدرالي خلال اجتماعه القادم بشأن مستقبل السياسة النقدية.


 


 



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى